الرهاب الاجتماعي دورة سر التحكم بالاخريين و التغلب على التنمر مجانًا

التنمر و الرهاب الاجتماعي هي أشكال من الإيذاء و الإساءة النفسية موجهه من قِبل فرد أو مجموعة من الأفراد نحو فرد أو مجموعة أخرى،  وغالبًا ما يكون موجه إلى الأضعف جسديًا، فالتنمر عادة يكون بأشكال مختلفة؛ قد يكون لفظيًا أو جسديًا، ويمكن أن يكون التنمر عن طريق التحرش الفعلي والاعتداء البدني، أو غيرها من أساليب الإكراه والإساءة، ومن أكبر المخاطر النفسية التي نتجت عن التنمر هو الرهاب الاجتماعي .

تعريف الرهاب الاجتماعي :-

هو عبارة عن نوع من الضغط والقلق من الاجتماع بالناس في المواقف المختلفة، فهو أحد أكثر الاضطرابات النفسية شيوعًا  والذي يتجنب فيه المرء التواجد في محيط اجتماعي لأن تواجدة مع  الناس يسبب له قلقًا كبيرًا، فيعجز فيه عن السيطرة على أنفاسه وضربات قلبه إلا بالانسحاب من التجمع.

أسباب الرهاب الاجتماعي  :-

1.يُعتقد أن سبب الرهاب الاجتماعي يرجع إلى عدة أسباب للوراثة نصيب منها، فإذا كان لديك فرد من العائلة مصاب برهاب اجتماعي، فأنت أكثر عرضة لخطر الإصابة به أيضًا.

2.قد يكون مرتبطًا أيضًا بوجود فرط في إفرازات أجزاء من الدماغ المتحكمة في استجابتك للخوف والتوتر.

3.عادة ما يحدث اضطراب الرهاب الاجتماعي في الطفولة المتأخرة وبداية المراهقة، وأحيانًا يرتبط بتاريخ من الإساءة أو التسلط .

إقرأ أيضاً : ظاهرة التنمر أسبابها وأعراضها وكيفية القضاء عليها

علاج الرهاب الاجتماعي  :-

أولًا ) العلاج النفسي / من خلال العلاج السلوكي المعرفي الذي يعلم الفرد الذي يعاني من الرهاب الاجتماعي المعرفي طرقًا مختلفة في التفكير والتصرف والتفاعل مع المواقف التي تثير فيك الشعور بالقلق والخوف .

ثانيًا ) مجموعات الدعم / فيمكنك تلقي تعليقات صادقة وغير متحيزة حول كيفية رؤيتك للآخرين في المجموعة، وبهذه الطريقة، يمكنك أن تتعلم أن أفكارك حول الحكم والرفض غير صحيحة أو مشوهة.

ثالثًا ) العلاج بالدواء / سواء الأدوية المضادة للقلق أو مضادات الاكتئاب .

أسباب التنمر :-

قد ينشأ الفرد في ظروف أسرية أو مادية أو اجتماعية معينة، و قد يعاني من مرض عضوي ما أو نقص ما في الشكل الخارجي، أو ربما مجموعة من هذه العوامل كلها، والتي قد تؤدي في النهاية إلى أن يعاني من اضطرابات الشخصية ونقص الثقة بالذات، الإدمان على السلوكيات العدوانية ، والاكتئاب والأمراض النفسية والتي ستكون بدورها مسبباً لتحوله إلى شخص متنمر.

التعامل مع المحيط الاجتماعي بطريقة استراتيجية :-

1.قابلية التفاهم مع الآخريين /

حتى نقيم علاقة التفاعل الصحية مع الآخريين يجب علينا إقامة علاقة مبنية على الثقة المتبادلة والإصغاء إليه من أجل فهم المتلقي من وجهة نظره مما يمكن من اختيار الرسالة والأسلوب المناسب.

2.حُسن النقاش والتواصل مع الآخريين .

3.التحكم في المشاعر والتواصل المعنوي مع الآخريين /

أي ضرورة مراقبة الفرد المتلقي لتصرفاته غير اللفظية أثناء قيامه بعملية التفاعل(الحركات، الابتسامة، تقاسيم الوجه) والتحكم فيها حتى لا تؤثر سلبا على عملية التفاعل .

4.وجود القابلية للحوار مع الطرف الآخر بدون أفكار مسبقة وباعتماد طريقة تعامل تشجع على التعبير بتلقائية.

إذا أردت تعلم سر التحكم بالمحيط الخارجي والتغلب على التنمر والرهاب الاجتماعي بالتفصيل، تقدم منصة يوديمي المجانية كورس مجاني تستطيع الحصول عليه بشهادته المعتمدة من هنا  .