الكتب المسموعة مقدمة ابن خلدون وكيفية التحميل مجانًا

الكتب المسموعة مقجمة ابن خلدون

قبل البدء في عرض جميع المعلومات والشرح التفصيلي عن الكتب المسموعة مقدمة ابن خلدون لابد من التعريف بابن خلدون أولًا، ابن خلدون هو عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمي، مؤرّخ عربي ولد في تونس وهو أندلسي الأصل، عاش في مختلف أقطار شمال قارة أفريقيا، ثم رحل إلى مصر في الأخير، حتى أصبح حاكمًا للمالكية فيها وأقام فيها لمدة ربع قرن، حتى توفي عام 1406م عن عمر يناهز ستة وسبعين عاماً، ودُفن في شمال القاهرة.

الكتب المسموعة مقدمة ابن خلدون ومقتطفات منه:-

  • إن أحد الكتب المسموعة مقدمة ابن خلدون هو أحد الكتب التي قام بتأليفها عام 1377م، فقام بتأليفه كمقدمة لأحد مؤلفاته الضخمة (كتاب العبر)، ثم بعد ذلك تم اعتماد تلك المقدمة ككتاب منفصل بذاته له طابع موسوعي.
  • كتاب العبر كان يشمل جميع ميادين المعرفة من التاريخ، والشريعة والإقتصاد والسياسة وعلم الطب والاجتماع.
  • كما أنه أشتمل على الحديث عن أحوال الناس والاختلافات في البيئة ومدى تأثيرها في الانسان، ونشأة الدولة وتطورها مع شعوبها وأسباب الضعف والإنهيار الذي ينتابها وغيرهم من الموضوعات المتنوعة.

إقرأ ايضاً : 

 تلخيص  الكتب المسموعة مقدمة ابن خلدون:-

  • يمكننا تلخيص موضوع المقدمة لابن خلدون في مجموعة من النظريات والمبادئ والأسس التي ميزته وجعلته المؤسس الحقيقي لعلم الإجتماع.
  • أكثر ما يميز تلك المقدمة هي أن قرائتها تؤدي إلى استنتاج الفرد ثلاث مفاهيم أساسية وهي :-

1.أكد ابن خلدون في مقدمته أن المجتمعات البشرية تسير وفق مجموعة من القوانين المحددة التي تتيح لهم التنبؤ بالمستقبل عند دراستها بشكل جيد.

2.حرص ابن خلدون على التأكيد بأن تلك القوانين يمكننا تطبيقها على مختلف المجتمعات التي تعيش في أزمنة مختلفة، وأن علم العمران لا يتأثر بالحوادث الفردية بل بالمجتمعات ككل.

  • والجدير بالذكر أن ابن خلدون توصل إلى الكثير من النظريات العظيمة حول العصبيّة وقوانين العمران وأطوار الدولة  ونشأتها وسقوطها فُحفظت نظرياته، ووصل إليها العديد من علماء العالم في وقت لاحق.

أهمية مقدمة ابن خلدون بالنسبة للعالم العربي:-

  • ظهر الحرص في الكتب المسموعة مقدمة ابن خلدون على مناقشة جميع الظواهر المورفولجية المتنوعة عن طريق مناقشة بنية المجتمع وشرائحه.
  • بدأ ابن خلدون مقدمته بتوضيح عام لفضل علم التاريخ فيبدأ أول مقدمته في فضل علم التاريخ لشرح غايته التأليفية وهي كتاب التاريخ
  • قام بوضع قائمة من مجموعة من المهتمين والباحثين بعلم التاريخ والتي مازالت قائمة حتى يومنا هذا.
  • أشار ابن خلدون في مقدمته إلى طبيعة العمران بصفة عامة، والحديث الشامل عن الحضارة وأثرها في منبت البدوي والحضري والأمم الوحشية والقبائل وعن أصول المدنيات في المجتمعات وهذه الفصول من أروع فصول الكتاب.
  • تناول ابن خلدون الحديث الهام عن الدول والخلافة كمنصب بوجه عام وجميع المراتب والمناصب الآخرى ونظم الحكم وشئون السياسة.
  • وكان كل ما أشار إليه ابن خلدون في مقدمة كتابه جديد على عقلية الأمة العربية.
  • استمر ابن خلدون في الكثير من عناصر مقدمته في الحديث عن التعريف بالبلدان ومفهوم العمران داخل البلدة والأمصار، ثم ما يتواجد فيها من سبل العيش والكسب .
  • كل باب من أبواب الكتاب أو المقدمة أشتمل على مواضيع وعناصر مقسمة ومنفصلة ويُعد هذا من ميزاته .
  • لم يقم ابن خلدون بتحليل العمران الاجتماعي وظواهره، لعدم نضوج تلك العقلية العربية في تلك القرون حتي علي مستوى دول أوروبا ، ولكن مناقشته لأحوال المجتمع الانساني يعتبر تقدم بالغ في حد ذاته.
  • ظهر طموح ابن خلدون في كتابه لبيان ارتباط النتائج بالأسباب التي تتنبئ بحدوثها .
  • توصل ابن خلدون لهذه العقلية في مناقشته لقضايا المجتمع الانساني والعمران البشري بصفة عامة من تقدم العقلية العربية في بلاد الأندلس وليس لأنه أحتك باوروبا ، لأن في هذه الفترة كانت أوروبا مازالت في ضعفها ولم تنهض إلا بعد أن وصل إليها العلم الأندلسي والعلوم الآخرى السابقة له من العصر العباسي الأول، فبعد أن نضجت العقلية العربية وتجاوزت جميع مراحل الكتابة الدينية والتاريخية والعمرانية ومناقشة الحالة الاجتماعية ، أصبحت تقارن التاريخوالظواهر بدرجة أعلى متقدمة.

 أهم مواقع تحميل الكتب المسموعة مقدمة ابن خلدون المجانية:-

  • الكتاب المسموع مقدمة ابن خلدون الجزء الأول من هنا.
  • الكتب المسموعة مقدمة ابن خلدون الجزء الثاني من هنا.
  • مقدمة ابن خلدون كاملة مجانًا من هنا.