تعرف على فضل سورة الكهف والمداومة عليها

سورة الكهف تعكس المنهج القويم داخل المجتمع الإسلامي، وذلك لأنها سبب للإحساس بالاطمئنان والارتياح بجانب أنها تحمي المسلمين من فتن الحياة الدنيا،

يعرف القرآن العظيم بأنه كتاب الخالق المعجز والذي أُنزل على النبي الأمين (عليه أفضل الصلوات وأتم التسليم) كدليل على نبوته وإعجاز، وقد نُقل القرآن عن النبي من خلال التواتر، ولجميع السور القرآنية فضل كبير ومن ضمن تلك السور سورة الكهف التي أوصى الرسول بقراءتها بصفة دائمة وبالأخص في يوم المبارك الجمعة.

سورة الكهف

تسعى سورة الكهف الى تذكير المؤمنين باليوم الأخر الذي سوف يفوز به من ألتزم بتشريع الله وبالإسلام، يجدر الإشارة لكون سورة من السور المكية كما أنها منصفة للقرآن فتقع في الترتيب 18 داخل كتاب الله.

وسبب تسميتها يرجع الى التذكير بأصحاب الكهف المؤمنون الذين ألتزموا بإيمانهم وظلوا عليه بعدما ظلموا من المشركين، فقام الخالق بحفظهم وأدخلهم في رحمته ورعايته، فالهدف منها ترسيخ العقيدة الصحيحة للإسلام عن طريق توضيح أثرها الجليل داخل حياة كل إنسان مؤمن.

سبب نزول سورة الكهف 

تعد من العلامات التي حدثت للتأكيد على صدق نبوة الرسول، والتي قد تم نزولها أثناء معاناة المسلمين في مكة وتعرضهم للقهر من قبل المشركين، بالإضافة الى إيضاح السورة للمعاناة التي عاشها أصحاب الكهف مع الكفار فكأنت السورة يسر بعد عسر.

والسبب وراء نزولها أن الكفار قاموا بإرسال رجلين يهوديين للأحبار وذلك ليقوموا بسؤالهم عن اعتقادهم في رسالة النبي، فكان ردهم هو سؤال الرسول عن فتيان بجانب رجل قام بالسفر في جميع أماكن الأرض حتى وصل الى مشرق الأرض ومغربها، فنزلت هذه السورة للإجابة عن تلك الأسئلة من خلال نزول الوحي على سيدنا محمد.

القصص القرآنية المتضمنة عليها 

اشتملت سورة الكهف على أربع قصص قرآنية وهما:

  • أصحاب الكهف.
  • سيدنا موسى والعبد الصالح الخضر.
  • صاحب الجنتين.
  • ذي القرنين.

تتميز تلك القصص الموجودة في سورة الكهف بأنها تبين أغلب الفتن الموجودة في الحياة الدنيا، وهي فتنة العلم، السلطة، المال وأخيراً فتنة الدين، وتلك هي الفتن التي من خلالها يتمكن الشيطان من صنع الخراب.

ما يستفاد من القصص الواردة في سورة الكهف

لكل قصة من القصص المذكورة فوائد عدة ونقوم بتوضيحها كالتالي:

ما يستفاد من اصحاب الكهف:

  • الأثر العظيم لدور الشباب في نشر الدعوة للتوحيد بالله وذلك لكونهم عمود المجتمع.
  • قيام الشباب بفعل الخيرات وحث غيرهم على ذلك مع الامتناع عن ارتكاب الذنوب.

ما يستفاد من صاحب الجنتين:

  • العظة من الأفراد الذين انخدعوا بملذات الحياة الدنيا، وتذكر اليوم الأخر وإطاعة الله.
  • كان صاحب الجنتين متكبر ولا يقوم بالتكلم عن ما أنعم به الله من باب الشكر بل الغرور.
  • جميع ما ينعم به الخالق على مخلوقاته ملك لله، للحفاظ عليها من المهم التضرع لله بالشكر والحمد.

ما يستفاد من آدم وإبليس:

  • أن فضل سيدنا آدم كبير فقد كرمه الله عن جميع المخلوقات الأخرى.
  • طاعة الملائكة لما أمر الخالق به على الفور، وبذلك يجب أن يسرع المسلم على طاعة جميع أوامر الله.
  • التكبر والغرور خلق سيئ فلم يستجب إبليس لأمر الله نتيجة لغروره.

ما يستفاد من موسى والخضر:

  • عدم التحلي بالغرور والتكبر بالرغم من سمو مكانة الفرد.
  • التمتع بالصبر في كل وقت.
  • أن الخالق هو الأكثر علماً.
  • إنكار المعاصي.

ما يستفاد من ذي القرنين:

  • يقوم الله بإعطاء عباده جزاؤهم على جميع ما فعلوه أثناء حياتهم.
  • يتحلى الملك الصالح بالخلق الصالح فيسعى الى عمل كل ما يستطيع لمساعدة البشر، مع الامتناع عن أخذ مقابل، واحتساب الأمر لوجه الله.

مقاصد سورة الكهف

  • تكون بداية السورة بالتوجه الى الخالق بحمده مع إعطاء القرآن وصف وهو الكتاب القيم، بجانب بيان سبب إنزاله على النبي فهو بمثابة تحذير وتبشير للبشر.
  • تقوم بتوضيح أن الدنيا وملاذها عبارة عن امتحان لإيمان البشر.
  •  تحذر البشرية من المشي على خطى الشيطان، وتبين أن السبب وراء نجاة الإنسان من الدنيا ونجاحه فيها يكمن في الإيمان بالله وإتباع أوامره والبعد عن فعل المعاصي.
  • تقوم السورة بسرد عدد من القصص والتي قمنا بإيضاحهم في السابق.
  • ترتكز جميع تلك القصص على أمر أساسي وهو التأكيد على حقيقة يوم البعث فالمسلم يكون جزاؤه الجنة والخير، بينما الكافر جزاؤه النار والشر.

وتهدف سورة الكهف الى ما يأتي:

  • توحيد الخالق والتأكيد على أنه واحد ليس هناك شريك له، بجانب إيضاح مصداقية دعوة النبي وأن الإيمان بها واجب على جميع المسلمين.
  • تجنب تعاليم الشيطان والتحذير من إتباعه.
  • الإيمان بيوم القيامة والبعث وإيضاح مظاهرهم.
  • توضيح جزاء المشركين بالله في اليوم الأخر.

أفضل وقت لتلاوتها

تلاوة كتاب الله لها عظيم الفضل وذلك في جميع الأوقات، مع ذلك فإن من الأمور المستحبة للقارئين أن يقوموا بتحري الأوقات الأفضل وهي التي تكون عند خشوع قلب القارئ وحضوره بجانب التدبر في كلام الله العظيم.

وهناك عدد كبير من الأحاديث الشريفة الموضحة لفضل قارئين سورة الكهف خصوصاً في يوم الجمعة، وذلك لأن عند القيام بقراءتها بصفة دائمة يوم الجمعة تضيء للمسلم الوقت بين كل جمعتين.

كما أنه تجوز قراءة سورة الكهف من ليلة يوم الجمعة والتي تبدأ في الوقت الذي يلي غروب شمس الخميس كما أنها تنتهي بغروب شمس الجمعة.

فضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة

من الأمور المستحبة تلاوتها كل جمعة وذلك بإجماع الأئمة الأربعة، ويجدر الإشارة الى أن تحصيل ثواب قراءتها وفضلها يحدث عند تلاوتها كاملة في يوم الجمعة، مع تجنب الاقتصار على آيات محددة منها.

كما أن من الأمور المستحبة هو تلاوة كلاً من الأفراد الكبيرة والصغيرة لها، وكلاً من الرجال والنساء، وكلاً من المسافرين والمقيمين، كما يجوز للمرأة الحائض تلاوتها عن طريق حفظها أو عن طريق قراءتها من المصحف بشرط وجود حائل يمنع ملامستها له.

كما أن الأفراد المريضة التي كانت حريصة على تلاوتها في كل جمعة ولم يتمكنوا من المداومة على القراءة بسبب المرض الشديد فيكون له نفس ثواب القارئ، وهناك عدد كبير من الفضائل الواردة فيها والتي تكون:

  • عند حفظ المؤمن للآيات العشر الأولى من سورة الكهف فإنه يكون معصوم من المسيح الدجال وفتنه، وأيضاً من قام بتلاوة العشر الأواخر منها.
  • تلاوتها تكون سبب في إضاءة المسافة ما بين الإنسان المؤمن والبيت العتيق.
  • تلاوتها من أسباب الإحساس بالطمأنينة والارتياح.

وبذلك نكون قد قمنا بتوضيح جميع المعلومات الواردة في شأن سورة الكهف، فعلى المسلم الحق أن يحرص على تلاوتها بشكل دائم في الجمعة وذلك لنيل عظيم الأجر وتحصيل فضل قراءتها وللعصمة من الفتن في اليوم الأخر.

إقرأ أيضاً : اخلاق الرسول تعلم فن التعامل مع الاخرين من اخلاق الرسول

  وأخيراً، شكرا لكم لقراءة المقال حتى النهاية، يمكنك قراءة المزيد من المقالات من المقالات الدينية من هنا.. مقدمة لكم من أكاديمية مجتهد