سلسلة تعلم البرمجة | تعلم تطوير الألعاب

تطوير الألعاب تعد واحدة من أكثر الأنشطة رواجاً في عصرنا الحالي، إذ يهتم الكثيرون من مختلف الأعمار بقضاء بعض الوقت وتجربة الألعاب المختلفة التي تضفي مزيداً من الحماس والترفيه لوقت فراغهم.

وإن كنت من مهتمين بالبرمجة وصناعة و تطوير الألعاب فقد وفرنا لك كل المعلومات التي ستحتاجها فيما يخص كيفية تطوير الألعاب وتصميمها بداية من الخطة العامة للعبة مروراً بمراحل وعناصر التنفيذ وحتى البرامج المستخدمة، كل ما عليك فعله هو قراءة المقال للتعرف على المزيد من التفاصيل.

تعلم تطوير الألعاب

تعلم تطوير الألعاب | التخطيط العام للعبة

قبل البدء في تصميم اللعبة يوجد ببعض الخطوات الأساسية التي يجب اتباعها والتي تمثل المراحل الأولى من عملية التصميم، وتتمثل تلك الخطوات في الآتي:

1- تحديد أهدافك من اللعبة

تعد خطوة أساسية في عملية التخطيط التي ستقوم بها للعبة، فعليك تحديد الأهداف التي تسعى إلى تحقيقها من وراء اللعبة، والرغبة في الاستمتاع واحدة من الأهداف الرئيسية التي يجب أن تحققها اللعبة، فبدون الاستمتاع لن تجد الرغبة لدى اللاعبين للاندماج مع اللعبة.

وينبغي للهدف الذي ستحققه اللعبة أن تضيف شيئاً جديداً إلى اللاعب بمجرد أن يجربها، وأن تغير مسار تفكيره باتجاه شيئاً ما، سواء كانت لعبة ترفيهية أو لعبة تعليمية أو غيرها من أنواع الألعاب المختلفة.

2- تحديد جمهورك المستهدف

يجب تحديد الجمهور المستهدف من لعبتك سواء كان الجمهور من فئة الشباب أو كبار السن أو البنات أو حتى الأطفال، وأن يتم تصميم اللعبة وفقاً لإمكانياتهم ورغباتهم، ويمكن للعبة أن تكون لجمهور مفتوح غير محدد، إلا أنه من المفضل أن تكون أحداث اللعبة ومجرياتها وفقاً لفئة معينة.

3- اختيار الأجهزة التي ستعمل عليها لعبتك

تعتبر عملية اختيار الجهاز المناسب للعبتك من أهم خطوات تصميم اللعبة، نظراً لتعدد أجهزة التشغيل كالحاسوب الذي يعمل بنظام الأندرويد، أو الحاسوب الذي يعمل بنظام التشغيل ماك أو نظام التشغيل لينكس.

بالإضافة إلى أجهزة الهواتف الذكية التي يعمل بعضها بنظام الأندرويد ونظام الـ آي أو إس وهو نظام عمل هواتف الأيفون، وغيرها من أنظمة التشغيل المختلفة، فعليك الاختيار بعناية من بين تلك الأجهزة ومعرفة مميزاتها وعيوبها، لأن تلك الخطوة سيبنى عليها خطوات أخرى في تصميم اللعبة وتجنب الاختيار بطريقة عشوائية أو بالاعتماد على بعض الأقاويل الغير موثوق بها.

4- تحديد نوع اللعبة

تتعدد أنواع الألعاب المخصصة لكل فئة حسب الجمهور المستهدف، فالشباب يفضلون الألعاب القتالية باستخدام إحدى الشخصيات التي تمثلهم ويبدأ في قتال الأشرار باستخدام الأسلحة الآلية والأسلحة البيضاء المختلفة، ويطلق على هذا النوع من الألعاب اسم FBS Games. ومن الألعاب التي يفضل الشباب الاستمتاع بها ألعاب تخطي الحواجز من خلال القفز وهي تسمى بألعاب Platform games  بالإضافة إلى الألعاب الاستراتيجية  التي تعتمد على بناء الجيوش والقلاع واستخدام الأسلحة الحربية المختلفة، ووضع الخطط للهجوم على الأعداء وتوسيع رقعة الأراضي التي في حوزتهم لبناء الإمبراطورية الخاصة بهم.

وهناك ما يعرف بـ Role-playing game  وهو ذلك النوع من الألعاب التي يتقمص فيها اللاعب شخصيات في إطار خيالي، وأيضاً يوجد الألعاب الاجتماعية التي تتطلب عدة أشخاص لتكوين فريق للاستمتاع باللعبة، وغالبا ما تكون الألعاب على الأنترنت. ويوجد العديد من الأنواع للألعاب والتي ستتسنى لك الفرصة الاختيار من بينها، إلا أنك لابد من أن تكون ملماً بكل نوع ومعرفة رغبات الجمهور المستهدف لتحديد النوع المناسب لهم.

5- تحديد الخيارات الممكنة للعبة

تحديد خيارات اللعبة يعني توفير وكتابة الأدوار والإمكانيات الخاصة باللاعب عند تجربته اللعبة، فإذا كانت اللعبة من أنواع الألعاب القتالية فلابد من توفير اختيارات الركض والقفز والمشي والجلوس بوضعية القرفصاء والرجوع للخلف والزحف واستخدام الأسلحة وإطلاق النيران.

وإذا كانت من أنواع الألعاب الاستراتيجية فيجب توفير اختيارات بناء الحصون والقلاع وغيرها من الاختيارات الأخرى التي يتم تحديدها حسب نوع اللعبة الخاصة بك.

6- تسجيل تحديات اللعبة

تحديات اللعبة هي المراحل التي سيمر بها اللاعب، والعوائق التي يمر بها والتحديات التي يواجها، وتشمل تحديات اللعبة ترتيب المستويات والمهمات التي سينفذها اللاعب في كل مستوى بشكل تدريجي.

على سبيل المثال لعبة الحرب الشهيرة ” نداء الواجب” تبدأ بظهور المجند الذي يمثل اللاعب وهو يتلقى الأوامر من الضابط الخاص به ثم ينتقل إلى أحد الأماكن لتنفيذ مهمة معينة، ويبدأ فيها بقتل الأعداء ووضع القنابل في أماكن مختلفة وتحرير أصدقائه الأسرى أيضاً.

7- خلق حوافز للاعب

عند تصميم لعبتك لابد من تحديد الحوافز التي ستجعل اللاعب يستمر في تشغيل اللعبة، فالحوافز المميزة تدفعه إلى الأمام وتجعله يرغب في تخطي مستويات اللعبة بسرعة، وعليك اختيار الحافز بما يناسب نوع اللعبة والخيارات الموجودة بها.

على سبيل المثال في لعبة سوبر ماريو الشهيرة يكون الحافز للاعب الحصول على العملات المعدنية، بالإضافة إلى أكل الجبن الذي يجعله أقوى من ذي قبل ويستطيع بفضلها أن يطلق بعض الكرات التي تقتل الأعداء المكونين من الشوك والبط.

وفي لعبة نداء الواجب يكمن الحافز في قتل الأعداء للبقاء على قيد الحياة وإنقاذ أصدقائك من الأسرى المجندين، بالإضافة إلى استمرار روح المغامرة والتشويق باللعبة، خاصة وأن الشباب ينجذبون للألعاب ذات النزعات القتالية.

وعليك أن تبدع في اختيار الحافز للعبتك، ويمكن أن يتنزع بين مرحلة وأخرى داخل اللعبة بشرط أن يكون مناسباً بالشكل الكافي لطبيعتها، كأن يكون الحصول على العملات المعدنية أو كسب المزيد من المحاولات أو الاستيلاء على قطعة أرض أو الحصول على أسلحة جديدة وقوية.

8- تحديد صعوبة اللعبة

يعشق الجمهور اللعبة ذات التحديات والصعوبات المختلفة، ولكن لابد أن يكون تخطيها أمراً ليس مستحيلاً، فعليك تحديد مستوى صعوبة مراحل اللعبة لكي يتم تخطيها والوصول إلى مراحل الأخرى.

يمكن ترك حرية الاختيار للاعب لتحديد مستوى اللعبة بنفسه، إما يكون مستوى اللعبة سهلاً أو متوسطاً أو صعباً، وهو أمر شائع ويحدث في كل الألعاب الإلكترونية.

تعلم تطوير الألعاب | التصميم

أولاً: تصميم أساسيات اللعبة

تبدأ المراحل الفعلية في عملية تصميم اللعبة بعد تحديد بعض النقاط الأساسية التي تم ذكرها سلفاً، وتمر عملية تصميم اللعبة بعدة خطوات تتمثل في الآتي:

1- تصميم البرنامج التعليمي

يعتبر البرنامج التعليمي هي الخطوة الأولى التي تظهر للاعب عند بدء اللعبة، والتي من خلالها يفهم كيفية تجربة اللعبة وأساليب التحكم بها، بالإضافة إلى نوعية اللعبة والمهمات التي سيخوضها وكيف يمكنه النجاح في الوصول إلى المراحل النهائية. فيعتبر البرنامج التعليمي هو المرشد الخاص للاعب، ويشترط أن يكون البرنامج التعليمي مكوناً من عدة صور وفيديوهات ويحتوي على عدد قليل جداً من الكلمات، إذ أثبتت الدراسات أن محبي ألعاب الفيديو لا يحبون القراءة كثيراً ويملون منها.

2- تصميم عالم اللعبة

تصميم اللعبة هي عملية تصميم المكونات التي تحتويها اللعبة، من شخصيات وبيوت وشوارع وحدائق وأسلحة آلية وأسلحة بيضاء في حالة كانت اللعبة قتالية، ووسائل نقل خاصة وغيرها من المظاهر الأخرى للعبة. ويصل الأمر إلى كيفية عرض اللعبة والشخصيات الموجودة بها والشوارع والحدائق والأماكن المختلفة التي سيتواجد بها البطل داخل اللعبة.

3- وضع قواعد اللعبة الداخلية

من الطبيعي وضع قواعد خاصة للعبتك والتي على أساسها ستعمل اللعبة، وقد تظهر القواعد في شكل عدد محاولات معينة لا يمكن تخطيها، أو عدم السماح باستخدام بعض الآلات والأسلحة الموجودة داخل اللعبة، وغيرها من القواعد الأخرى التي تحكم سير اللعبة والشخصية التي تمثل اللاعب.

4- تصميم مستويات اللعبة

تعتبر مستويات اللعبة من الأساسيات التي يجب مراعاتها عند تصميم لعبتك، حيث أن جعل اللعبة بمستويات متتابعة متفاوتة في الصعوبة من الأمور التي تجعل الحماس يزداد لدى اللاعب للاستمرار على مداومة اللعب حتى يصل إلى المرحلة الأخيرة، ولابد أن تختلف المهمات الموجودة في كل مرحلة عن الأخرى حتى لا يصاب اللاعب بالملل.

5- تصميم محتويات المستوى

يتم تصميم العوائق والأشياء التي يحصل عليها اللاعب في كل مرحلة من مراحل اللعبة، فعلى سبيل المثال تتكون محتويات لعبة سوبر ماريو من أعداء متمثلين في شكل بط وقنافذ، بالإضافة إلى العملاء المعدنية والمواسير الخضراء والصناديق والطوب الذي يتم تكسيره. وفي لعبة نداء الواجب يوجد الزي الحربي والمجندون والأسلحة الآلية والأسلحة البيضاء والعربات والدبابات، بالإضافة إلى القنابل والذخيرة وقنابل الغاز والمفرقعات وغيرها من المحتويات الأخرى التي تتكون منها اللعبة.

6- تصميم الواجهة الرئيسية

تعد الواجهة هي بداية اللعبة والتي لا غنى عن وجودها في مراحل تصميم اللعبة، فهي في الغالب تتكون من القائمة الرئيسية التي تحتوي على زر بدء التشغيل وزر إعادة التشغيل في حالة توقف اللعب لأمر طارئ وزر الضبط والإعدادات وزر الترتيب في نوعية الألعاب الاجتماعية التي تتطلب تكوين فريق لمواجهة فرق أخرى. بالإضافة إلى زر تسجيل اللعبة لحفظ المرحلة التي وصل إليها اللاعب والبدء بها عند إعادة التشغيل مرة أخرى، وأخيراً زر الخروج من اللعبة.

7- تصميم أزرار التحكم

تعد عملية تصميم أزرار التحكم هي آخر خطوة في خطوات تصميم اللعبة، وإذا كانت اللعبة مخصصة للحاسوب فيجب تحديد أزرار التحكم الخاصة بالحركة
والتي غالباً ما تكون أحرف  A & D & S & W
يمكنك الاستعانة ببعض الألعاب المشابهة للعبتك لكسب مزيداً من الخبرة فيما يخص أزرار التحكم، ويمكن تحديد أشكال معينة لكي يلمسها اللاعب في حالة كانت اللعبة ستعمل عن طريق اللمس، بمعنى أن يضغط اللاعب على الحطب لينكسر، أو أن يضغط على شيء معين فيقوم بالتقاطه وهكذا.

ثانياً: تصميم الوسائل البصرية

بعد تنفيذ خطوات تصميم اللعبة يأتي دور المؤثرات والوسائل البصرية التي تضفي على لعبتك جمالاً وتشويقاً من نوع آخر، وتتمثل مراحل تصميم الوسائل البصرية في الآتي:

1- تصميمات بصرية مناسبة

نوع اللعبة يفرض عليك المؤثرات البصرية التي لابد من وجودها في اللعبة، ولكي تجعل لعبتك مثيرة وتستطيع أن تجذب بها الكثير من اللاعبين لابد من أن تكون إبداعية وغير تقليدية، بالإضافة أن تكون مناسبة لنوع اللعبة. على سبيل المثال إذا كانت اللعبة حربية فلابد من استخدام الصور البصرية الخاصة بالجيوش والأسلحة، وإذا كانت اللعبة قتالية لابد من وجود صور بصرية لجنود وأسلحة وذخيرة وهكذا.

يأتي الإبداع بصفة عامة من خلال ما يعرف بالتغذية البصرية، فإذا كنت في حيرة من أمرك فيما يخص التصميمات البصرية يمكن إلقاء نظرة حول التصميمات الموجودة بالألعاب التي تشبه لعبتك.

2- استخدام ألوان مناسبة

دلالات الألوان من الأشياء المهمة التي يجب أن تضعها في الحسبان بعد تصميم اللعبة، فالألوان تعبر عما تريد أن توصله للاعب بمجرد بدء اللعبة، فكما يقولون اللون الأصفر يحث على الانتباه واللون البني يدل على الثقة واللون الأحمر يدل على الانتماء والحب. لذلك وجب عليك الاطلاع عن دلالات الألوان ومعرفة ما ترمز إليه، حتى لا تختار لوناً لا يعبر عن طبيعة ونوعية اللعبة الخاصة بك، مما يفقدها أحد مزاياها المهمة.

3- تصميم أيقونات اللعبة

تتمثل أيقونات اللعبة في بعض المساعدات التي تقدمها للاعب ولكن في شكل أيقونة، فعند وجود شيء غامض ويريد اللاعب أن يفهمه يمكنك أن تضع فوقه علامة استفهام، وبمجرد أن يقف اللاعب عليها تظهر له رسالة نصية قصيرة أو صورة توضح لو ماهية هذا الشيء.

ويمكن استخدام أيقونة اللمبة، وهي شهيرة بدلالتها على وجود فكرة ما يمكنها أن تساعد اللعبة لتخطي عقبة معينة أو مرحلة من مراحل اللعبة، بالإضافة إلى إمكانية وضع سهم يشير إلى شيء معين يجب استخدامه لحل أحجية أو ما شابه. وحاول جعل الأيقونة عبارة عن صورة للتوضيح، فكما ذكرنا سابقاً محبي ألعاب الفيديو لا يفضلون القراءة، فالصور بالنسبة لهم أسهل وأسرع للشرح.

ثالثاً: تصميم الوسائل السمعية

يأتي دور الوسائل والمؤثرات السمعية التي تزيد من جو اللعبة إثارة وتشويقاً، حيث أنها لا تقل أهمية عن الوسائل السمعية ولابد من الحرص واتباع الخطوات التالية وهي:

1- اختيار صوتيات مناسبة لكل فعل

الصوت وسيلة ضرورية للتعبير عن الحالة التي يعيشها بطل اللعبة في مشهد معين، ولابد أن تكون الأصوات مناسبة لطبيعة اللعبة ونوعها ومتماشية مع سيناريو اللعبة، فإذا كانت اللعبة قتالية لابد من وضع أصوات التوجع والتألم عند الإصابة وأصوات إطلاق النيران وأصوات الفرقعات وأصوات خفيفة للدلالة على التسلل والمشي خفية وغيرها من الأصوات.

2- اختيار صوت الخلفية

بعض الألعاب يتم وضع صورة عند فتح اللعبة كخلفية للقائمة الرئيسية والتي تساعد في أن يدخل اللاعب جو اللعبة سريعاً، وقد يتم استخدام بعض الأصوات كموسيقى خلفية عندما يبدأ اللاعب بالتحرك بواسطة الشخصية التي يمثلها داخل اللعبة، وينبغي اختيار موسيقى مناسبة لطبيعة اللعبة لتزيد من الحماسة والترقب.

رابعاً: تصميم سيناريو اللعبة

ينبغي عليك أن تضع سيناريو خاص باللعبة، يحتوي على كل التفاصيل الخاصة بها بدءاً من الفكرة مروراً بالمواقف التي يمر بها بطل اللعبة والمعوقات التي تعترض طريقه وصولاً إلى نهاية اللعبة، فسيناريو اللعبة يشبه كثيرا سيناريو المسلسلات والأفلام اللذان يضمان أدق تفاصيل العمل.

سيناريو اللعبة لابد أن يكون واضحاً وملماً بكل تفاصيل اللعبة، ويجب أن يشمل الهدف من اللعبة والتي تحدثنا عنه سابقاً في أولى خطوات الإعداد للعبة، ويجب أن يتضمن الأحداث بتسلسل منطقي حتى لا تفقد اللعبة متعتها.

خامساً: تصميم شخصيات اللعبة

تصميم الشخصيات متوقفة على نوع اللعبة التي سيتم تصميمها، فإذا كانت من نوع الألعاب القتالية فعليك تصميم شخصية البطل أو اللاعب وشخصيات الأصدقاء والأعداء، إما إذا كانت اللعبة ترفيهية فيمكن أن تقتصر على شخصية واحدة فقط.

أساسيات تحتاجها لتطوير الألعاب

عملية تصميم الألعاب من العمليات المنتشرة حول العالم بكثرة، ويرغب مصمميها في منافسة الشركات الكبرى من خلال تطوير ألعابهم الخاصة، وتحتاج عملية التطوير إلى خبرات في قطاعات متعددة تتمثل في الآتي:

1- البرمجة والشبكات

البرمجة هو الأساس الذي يقوم عليه اللعبة، فهو الأداة التي يمكن من خلالها أن يتحكم اللاعب بالشخصية التي تعد هي بطل اللعبة، ويستطيع التحرك بها وتحقيق أهداف اللعبة بواسطتها من خلال اجتياز مراحل اللعبة المختلفة.

ويمكن برجمة اللعبة لتتيح للاعب أن يلعب مع أصدقائه على شبكة الإنترنت، من خلال نظام يعمل على توصيل الشبكات والأجهزة بعضها ببعض، ويعتمد على ما يعرف بـ servers  عالمية لتحقيق أفضل تواصل ممكن.

2- الذكاء الاصطناعي

يتمثل الذكاء الاصطناعي في الأعداء اللذين يواجهون اللاعب في اللعبة، وفي بعض الأحيان يقومون بمساعدتهم، إلا أنه بتطور الأجهزة أصبحت الألعاب تستخدم نظام يعرف بـ Machine Learning الذي يفتح آفاق الإبداع في تغيير الأعداء والتلاعب بمهاراتهم.

3- الهندسة والفيزياء

مواد الهندسة والفيزياء أثبتت وجودها في مختلف المجالات والأنشطة بما فيها تصميم الألعاب وأكبر مثال على ذلك لعبة ” الطائر الغاضب ” وتعد من أشهر الألعاب التي تم استخدام فيها قوانين المقذوفات وحساب قوة التصادمات وقوانين حساب مساحة الأشكال لحساب موقع سقوط العصفور ورسم خط الطيران وغيرها.

4- الرسومات والإضاءة

يتم تحديد عناصر اللعبة خلال رسمها، وسيتم شرح كيفية رسمها في السطور التالية، وبعدها يتم إضافة الإضاءة والألوان المناسبة لها من قبل أحد الفنيين المتخصصين، وكما ذكرنا سابقاً لابد من أن يكون ملماً بدلالات الألوان حتى يختار المناسب منها للعنصر أو للمشهد الخاص باللعبة.

5- التحريك

هي عملية تمثل حركة المجسمات والشخصيات، حيث يتم تصوير الحركة التي يصعب تمثيلها فعلياً ويتم تحويلها إلى حركة في اللعبة.

تتم عملية التحريك من خلال طريقتين، الأولى يتم استخدام ما يعرف بلاقط الحركة، حيث يقوم أحد الأشخاص بأداء الحركة المرغوب فيها ويتم تصويره بجهاز خاص، وتحول الصور إلى قاعدة بيانات وملفات يستطيع الحاسوب قراءتها لتصبح حركات فعلية في اللعبة، وغالباً ما يتم استخدام تلك الطريقة في ألعاب كرة القدم.

والطريقة الثانية يتم استخدامها للمجسمات، حيث يتم تحريك المجسم يدوياً مع تصوير لقطات حركة المجسم وتسجيل لقطة لكل حرجة وعرضها بتسلسل مسجل، وتتطلب هذه الطريقة مهارة فنية كبيرة وتعطي نتائج أفضل من لاقط الحركة الخاص بالشخصيات.

الجانب الفني للعبة

1- الرسم والتصميم

هي إحدى العمليات الأساسية التي تقوم عليها اللعبة بأكملها، حيث يتم رسم الشخصيات والأماكن المفترض وجودها في اللعبة والمجسمات والكائنات وغيرها من العناصر الأخرى بشكل مبدئي، ويتم تحويل تلك الرسومات إلى مجسمات ثلاثية الأبعاد من خلال استخدام إحدى برامج التصميم كال Illustrator  أو Photoshop.

2- التمثيل وتأدية الأصوات

يعد صوت الشخصية في كثير من الألعاب من عوامل الجذب المهمة التي تؤثر في الكثيرين، حيث تتعاقد الشركات الكبرى مع بعض المغنيين والممثلين المشهورين للقيام بالأداء الصوتي والتحدث مكان الشخصية أو راوي القصة، نظراً لتعلق الجمهور المستهدف بهم، ويعتبر هذا نوع من أنواع التسويق الناجح للعبة.

3- الموسيقى والمؤثرات الصوتية

تعتبر الموسيقى والمؤثرات من عوامل الجذب التي لا تقل أهمية عن الأداء الصوتي، وكما ذكرنا لابد من اختيار مؤثرات صوتية مناسبة لطبيعة اللعبة والمشهد المتواجد به البطل في اللعبة، فوحدها الموسيقى التي تستطيع التأثير في اللاعب وجعله متحمساً ويقظاً ومستمتعاً باللعبة لفترة طويلة.

4- المؤثرات البصرية والفنية

تزيد المؤثرات البصرية والفنية كالحرائق والتصادمات والرياح والأمطار وأصوات البرق والرعد وتصاعد ألسنة اللهب وغيرها من متعة اللعبة، وتجعل اللاعب يعيش حالة من المغامرة والتشويق والتي لا يجد مثلها في العالم الواقعي.

المحركات واللغات

تصميم لعبتك الخاصة يحتاج إلى نوعية خاصة من المحركات التي تجعل الشخصيات والأحداث تتناغم فيما بعضها وتتحرك بالشكل، وتحتاج اللعبة إلى لغة قوية يستطيع اللاعب فهمها بسهولة، وهو ما يسمى باللغات البرمجية ومحركات الألعاب والتي تنقسم إلى عدة برامج يتم شرحها في السطور التالية

اللغات البرمجية

Visual Basic. Net

يعتبر من أقوى البرامج والمحركات الخاصة من حيث استخدام المصطلحات الإنجليزية بنسبة 95%، وهو يتشابه مع إحدى لغات البرمجة الأخرى والتي تسمى بـ GML.

Pascal

يختلف عن سابقه ببعض المميزات البسيطة إلا أنه يشبهه كثيرا، ويعتبر هو الآخر قريباً من لغة البرمجة GML.

C#سي شارب

تعتبر هي اللغة البرمجية الأقوى والأفضل من بين سابقيها، والتي تجمع بين العديد من المميزات كإمكانية التعديل في الأجهزة الخارجية وصياغة الأوامر وكتابة جمل أمرية، كما تتميز بسهولتها بالمقارنة مع نظيراتها.

محركات الألعاب

هو المحرك أو البرنامج الذي يجمع بين كل عناصر اللعبة ويغلفها بمجموعة من الأوامر والحركات الخاصة حتة تعمل في تناغم، ومن أشهر تلك المحركات الآتي:

Game Maker: Studio

يساعد هذا المحرك على تطوير الألعاب الخاصة بك دون الحاجة إلى خبرات برمجية أخرى، حيث يطور من الرسومات والأشكال والحركات الموجودة داخل اللعبة، ويتميز بقدرته على تطوير الألعاب الحركية والألعاب الثلاثية الأبعاد وألعاب الألغاز.

Unity

يعتبر من أشهر البرامج الذي يعمل على كافة أنواع الأجهزة ومختلف أنظمة التشغيل، حيث يعمل على جهاز الكمبيوتر والهواتف الذكية والبلاي ستيشن بجانب الإكس بوكس، ويعمل على أنظمة ولينكس، ويمكن استخدام لغة سي شارب ولغة جافاسكريبت وكذلك لغة بو بواسطة هذا البرنامج الذي يمكن الاستفادة منه بشدة في الألعاب ذات الأبعاد الثلاثية.

Godot Engine

يتميز البرنامج بالعديد من المميزات التي تحفز الكثير من صناع الألعاب على استخدامه، فهو متاح بالمجان ويحمل تراخيص معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ويمكن الاستفادة به في الألعاب الثنائية الأبعاد وكذلك الثلاثية.

يتيح البرنامج أدوات قوية في عملية برمجة اللعبة والتي تساعد مصممي الجرافيك، ويعمل أيضاً على أنواع مختلفة من الأجهزة وأنظمة التشغيل، فهو يعمل على أنظمة الويندوز ولينكس والبلاي ستيشن وأنظمة أي أو إس ونظام أندرويد.

Unreal Engine 4

واحد من أكثر البرامج استخداماً على مستوى البرمجة الخاصة بالألعاب، إذ يتميز بالاحترافية في تطوير اللعبة من حيث الدقة في التصميمات وتحسين زوايا التصوير، وتعديل الشخصيات وتحسينها بالإضافة إلى قدرته على التأثير على بيئة اللعبة والتحكم فيها بسهولة.

يتميز البرنامج بعد خصائص فهو قابل أيضاً للاستخدام في عدة مجالات أخرى كالهندسة المعمارية، بالإضافة إلى تطوير الألعاب التي تتوافق مع نظارات الواقع الافتراضي التي غالبا ما يتم استخدماها للأغراض التعليمية. كان البرنامج في السابق غير مجاني، إلا أنه منذ العام الماضي أصبح مجاناً وفي متناول الجميع، وهي تعد من أفضل المميزات التي يحتاجها المبرمجين حالياً.

Construct 2

تعد واحدة من أسهل البرامج التي يمكن أن تساعدك على تطوير اللعبة الخاصة بك من دون كتابة أي سطر برمجي، بطريقة استخدامه سهلة تعتمد على تقنية السحب والإفلات، والتي غالباً ما تستخدم في الألعاب ثنائية الأبعاد.

مصادر تعلم تطوير الألعاب

هناك الكثير من المصادر على شبكة الإنترنت لتعلم البرمجة بجميع فروعها ومنها تعلم تطوير الألعاب، حيث يمكنك البدء في تعلم تطوير الألعاب حتى وأنت جالس في بيتك بدون الذهاب لأي مكان. وهذه المصادر منها المجانية مثل الـ youtube ومنها المدفوع مثل كورسات Udemy. وهناك ايضا العديد من الكورسات الأكاديمية، أضف إلى ذلك أن هناك العديد من الجامعات تقوم بتدريس تخصص الـ Computer science ومنها تخصصات البرمجة بمختلف أنواعها.

يمكنك متابعة جميع مقالات سلسلة تعلم البرمجة من هنا  مقدمة لكم من أكاديمية مجتهد

You might also like