سلسة تعلم البرمجة | تعلم تطوير تطبيقات الموبايل

أصبح الكثير من الأشخاص يبحثون مؤخرا عن كيفية تعلم تطوير تطبيقات الموبايل وقد جمعت الشركات المسؤولة عن إصدار وتطوير تطبيقات الموبايل الكثير من الأموال، مما جعل الكثير من الأشخاص ينجذبوا لعمل مشروع صغير لعمل تطوير تطبيقات الموبايل.

ما الذي يحتاجه المبرمج للبدء بـ تعلم تطوير تطبيقات الموبايل؟

  • يجب على المبرمج أن يتقن اللغة الإنجليزية لأنها هي اللغة المسيطرة على لغة البرمجة.
  • يجب عليك أن تتعلم لغة البرمجة على قدر استطاعتك، ويجب أيضا أن يكون لك حافز وتستمر في التعلم حتى تصل إلى هدفك المرغوب فيه.
  • يجب عليك أن تستفيد من تجارب الاخرين، وتتخطى أخطائهم وتركز في نجاح مشروعك.
  • يمكنك أن تتعلم لغة الجافا بعد ذلك لأنها تستخدم في جميع تطبيقات الموبايل الاندرويد والايفون.
  • يجب عليك أيضا أن تتعلم وتتعمق في برنامج (Software Development Kit) SDK.
  • يجب عليك أن تتابع كل جديد يطرأ على تطوير تطبيقات الموبايل.
  • يفضل أن تقوم بالتركيز على كل شيء خاص بتطوير التطبيقات من لغات برمجة مخصصة لبرامج وأدوات المبرمج.
  • يجب عليك أن تقوم بتطوير نفسك عن طريق الاستمرار في التعليم والقراءة ومواكبة كل التجديدات التي تحدث في عالم البرمجة.
  • يجب عليك أن تقوم بنشر تطبيقك على المتجر الرسمي حتى لو كان صغيرا وبسيطا وتستمع إلي أراء الاخرين وتحاول أن تلبي رغابتهم.

خطوات تعلم تطوير تطبيقات الموبايل:

من أجل البدء في إنشاء وتطوير تطبيقات الهاتف، يتوجب على المطور التعرف على بعض الأشياء التي سوف تساعده في الاتجاه نحو الاحتراف في مجال تطوير تطبيقات الهاتف وسوف نتعرف عليها فيما يلي:

  • معرفة أنواع تطبيقات الموبايل المختلفة ودراسة كل منهم.
  • التعرف على طريقة الاختيار بين كل نوع من أنواع التطبيقات المختلفة على حسب ميول مطور التطبيقات.
  • معرفة الأدوات التي يجب أن يمتلكها مطور تطبيقات الموبايل عند بداية العمل في تطوير تطبيقات الموبايل.
  • يجب أن يكون المطور على دراية كاملة بأنواع لغات البرمجة المستخدمة في التطبيقات.
  • يتعرف المطور إلى أشهر المنصات المستخدمة في تطوير التطبيقات الهجينة.

سوف نتناول كل نقطة مما سبق في مقالنا اليوم لكي نساعد كل فرد في معرفة كيفية تطوير تطبيقات الهاتف ليستطيع أن يبدأ مشروعه الخاص به.

أنواع تطبيقات الموبايل:

الموبايل أصبح أحد المتطلبات اليومية الهامة لكل فرد، فيمكن من خلاله إنجاز الأعمال الهامة، وأيضا ممارسة الترفيه، أو ممارسة الهوايات المختلفة، فتعددت أنواع الهواتف والأنظمة التي تعمل من خلالها، ولكل نظام منهم لغة مخصصة له تستطيع من خلالها أن تتعامل مع نوع محدد من التطبيقات، ويجب معرفة أنواع التطبيقات لمعرفة كيفية تطويرها:

  • تطبيقات الويب Web APP: وهي عبارة عن مواقع إلكترونية عادية ولكنها تم تصممها بحجم أصغر يتناسب مع حجم الموبايل، ولا يحتاج مبرمج تطبيقات الويب إلى تعلم أي لغات خاصة، حيث إنها لا تحتاج إلى برمجة متخصصة، مما يجعلها أبسط وأسهل التطبيقات للوصول إلى محتوي الإنترنت، وإنها لا تحتاج إلى التحميل من أي متجر متخصص وإن يمكن استخدامها من المتصفح العادي للهاتف.
  • التطبيقات الأصلية Native APPs: وهي التطبيقات التي تستهدف نظام تشغيل محدد، وهي التي يمكن تحميلها من المتجر الخاص بها إذا كانت تستهدف نظام الأندرويد فسوف تجدها في ال Play Store، وهي تعمل بلغة Java أو لغة Scala، وإذا كانت مخصصة لهواتف IOS الأيفون سوف تجدها على Apple App Store، وهذه التطبيقات تعمل بلغة Swift أوObjective-C، ، ولكل نظام أدوات التطوير الخاصة به، ومكونات الواجهة الرئيسية له، ولكنها من أفضل التطبيقات التي يمكن التعامل معها لأنها تتميز بالسهولة والسرعة الفائقة، ولكنها تحتاج إلى جهد ووقت كبير إذا كانت في حاجة إلى إعادة البرمجة لأنها لا تعمل إلا بالنظام التي صممت من أجله.
  • التطبيقات الهجينة: وهي تم انشائها في الأصل مثل تطبيقات الويب، ولكن تم دخول لغات البرمجة إليها مثل لغة JavaScript، CSS، ولغة HTML. فهي جمعت بين التطبيقات الأصلية وتطبيقات الويب، ويمكن لهذه التطبيقات العمل على نظام الأندرويد والأيفون بدون إعادة برمجتها مرة أخرى.

اختيار النوع المناسب للتطبيقات

لكي يستطيع كل فرد اختيار نوع التطبيق المناسب الذي يمكن أن يعمل عليه، فيجب عليه أن يعرف مميزات وعيوب كل نوع من أنواع التطبيقات المختلفة:

مميزات تطبيقات الويب:

    • سهلة الصيانة، بدون الحاجة إلى تثبيت التطبيق مرة أخرى.
    • يمكن استخدام أي لغة تتناسب مع الويب بدون أي قيود عليه.
    • يمكن استخدام التطبيق على أي نظام هاتف إذا كان أندرويد أو أيفون.
    • تطبيقات الويب هي أقل التطبيقات تكلفة من بين التطبيقات الأخرى.
    • سهولة في الإنشاء حيث إن يتم إنشائها بنفس طريقة الموقع الإلكتروني.

عيوب تطبيقات الويب:

    • يعمل التطبيق على المتصفح ويجب عليك كتابة الرابط بنفسك في كل مرة تفتح فيها التطبيق.
    • لا يوجد به مرونة في التعامل.
    • سرعته بطيئة بالمقارنة مع التطبيقات الأصلية.
    • لا يمكن إيجاد تطبيقات الويب في متجر التطبيقات.
    • لا يمكن مشاركتها مع مستخدمين أخرين مثل التطبيقات الأخرى.
    • لا يمكن تشغيل الكاميرا وال GPS وبعض الوظائف الأخرى خلالها.
    • لا يوجد أيقونة خاصة بهذه التطبيقات لأنها تعمل عن طريق المتصفح.

مميزات التطبيقات الأصلية:

    • تتميز التطبيقات الأصلية بسرعتها الفائقة.
    • وجود أيقونة لها في المتجر الخاص بالنظام إذا كان Play Store أو Apple App Store.
    • سهلة التعامل مع الأجزاء الأخرى في الهاتف مثل الكاميرا وGPS والبلوتوث.
    • تستخدم هذه التطبيقات موجه لنظام محدد لكلا من الأندرويد أو للأيفون.
    • خفيفة وسهلة الاستخدام على الهاتف مع وجود مرونة كبيرة في التعامل من خلالها.

عيوب التطبيقات الأصلية:

    • التطبيق يعمل على النظام المحدد والموجه له فقط إذا كان الأيفون أو الأندرويد.
    • وجود صعوبة في صيانة التطبيقات، حيث إنها تحتاج متخصص الذي يعمل على تعديل النسخة ثم وضعها مرة أخرى على المتجر بعد التعديل.
    • تستخدم التطبيقات الأصلية لغات صعبة مثل لغة ال Swift أو ال Java.
    • عند إنشاء تطبيق جديد يكون مكلف جدا لأنه يحتاج على الأقل لأثنين من المبرمجين لتكوين تطبيق واحد.

مميزات التطبيقات الهجينة:

    • يمكن استخدام التطبيق الواحد في أكثر من نظام.
    • يكون سعر تكلفة التطبيق اقل بكثير من التطبيقات السابقة لأنه يحتاج إلى مبرمج واحد فقط.
    • التطبيقات الهجينة لديها سرعة كبيرة في التطوير أكثر من التطبيقات الأصلية.
    • سهولة إنشاء التطبيق لأن التطبيقات الهجينة تستخدم تقنيات في إنشاء المواقع الإلكترونية.
    • التطبيقات الهجينة مرنة، حيث يمكن التعامل مع الكاميرا وGPS.
    • يمكن رفع التطبيقات الهجينة إلى المتجر ولا تحتاج إلى فتح متصفح.

عيوب التطبيقات الهجينة:

    • تحتاج تكلفة أكثر من تطبيقات الويب لأنها موجهة لأكثر من نظام.
    • هذه التطبيقات تكون بطيئة قليلا في السرعة عن التطبيقات الأصلية.
    • قليلة التفاعل بالنسبة للتطبيقات الأصلية.

أدوات تطوير تطبيقات الموبايل

عندما يشرع المبرج في تطوير تطبيقات الموبايل، فإنه بحاجة إلى بعض الأدوات التي تساعده، ويستطيع المبرمج أن يحدد الأدوات على حسب نوعية التطبيق المرغوب في إنشائه.

  • تطبيقات الويب: تستخدم تطبيقات الويب نفس الأدوات التي يستخدمها مطور الويب، ولا تحتاج إلى أي تغيير، وتعد ادواته كالاتي:
    • متصفح ليقوم بعرض النتائج التي توصل لها المبرمج في التطبيق.
    • محرر النصوص الذي من خلاله يستطيع المبرمج إدخال الأكواد.
  • التطبيقات الأصلية: وهي تكون موجهة إلى نظام محدد لذلك يوجد فيها نوعين من الأدوات كل منهما موجهة لنظام فيما يلي:
    • Xcode: وهذه الأداة مخصصة لنظام الأيفون IOS، وتحتاج إلى خاصية Software Development Kit الخاصة بنظام الأيفون.
    • Android Studio: وهذه الأداة مخصصة لنظام الأندرويد Android وتحتاج معها إلى خاصية Software Development Kit المساعدة لها.
  • التطبيقات الهجينة: تجمع التطبيقات الهجينة بين أدوات التطبيقات الأصلية وتطبيقات الويب:
    • محرر النصوص لسهولة إدخال الأكواد وسهولة التعامل معها، ويمكن استخدام محرر نصوص مثل Atom أو VS Code.
    • تحميل Software Development Kit المخصصة بالنظام الذي سوف يتم إنشاء التطبيق من أجله.
    • تثبيت الملفات الخاصة عن طريق React Native الذي يساعد المطور في بداية تطوير التطبيق.

لغات البرمجة المستخدمة في تطوير تطبيقات الموبايل

اعتمد الكثير على استخدام الموبايلات في أعمالهم ومشروعاتهم، فيجب عليهم القيام على تطوير تطبيقات الموبيل، وأن يستخدموا التعليم لكي يتقنوا ويتعمقوا في تطوير التطبيقات، وذلك عن طريق اختيار أفضل لغات البرمجة من ضمنها ما يلي:

  • لغة الجافا Java: وهي أول وأهم لغة تستخدم في تطوير تطبيقات الهواتف الذكية Android من ضمن لغات البرمجة وهي اللغة الموثوق فيها لتطوير تطبيقات الموبايل Android. وهي أكثر اللغات شعبية بين مطورين التطبيقات حول العالم.
  • لغة سويفت Swift: وهي لغة سريعة تستخدم في تطوير بعض الأجهزة الالكترونية وتم تصميم هذه اللغة لكي تقضي على المشاكل والعيوب الموجودة في بعض اللغات الأخرى وهي تستخدم في تطور التطبيقات مثل watchOS، tvOS، Linux، z / OS، iOS، macOS.
  • لغة كوتلن Kotlin: ولغة كوتلن هي من أشهر وأحدث لغات البرمجة، وهي اللغة الأساسية في تطوير تطبيقات الموبايل الأندرويد Android وهذه اللغة تقوم بالسيطرة على القيود التي تتواجد في لغة البرمجة Java جافا وتصنف هذه اللغة إنها من أكثر اللغات أمانا وتركيزا على اهداف التطبيق، وتمتلك هذه اللغة دعما خاصا من شركة جوجل.
  • لغة Javascript جافا سكريبت: وهي تعد من أكثر اللغات التي تستخدم في تطوير تطبيقات الموبايل نوعية تطبيقات الويب وأيضا تستخدم في إنشاء تطبيقات للموبايلات الهجينة التي تستطيع تشغيل أي جهاز مثل iOS، Android، Windows، Linux.
  • لغة Objective C: وهي إحدى اللغات المعروفة بين مطورين التطبيقات وتستخدم في تطوير iOS وهي تناسب كلا من نظام تشغيل OS X وiOS وAPIs الخاصة بهاذين النظامين وهي لغة تابعة للغة سي C.
  • لغة بايثون Python: بايثون هي تتيح للمطور أن ينشأ تطبيقات بايثون ويتم تحويل هذه التطبيقات إلى ملف APK  وهي تعمل على أجهزة الأندرويد بتفوق.
  • لغة HTML5 + CSS: وهما من ضمن اللغات الهامة التي تستخدم في تطبيقات الويب حيث انه يعمل على تطوير الواجهة الأمامية للتطبيق حيث أن تطبيقات الويب يتم إنشائها كما يتم إنشاء موقع إلكتروني.
  • لغة Lua لوا: وهي لغة قديمة ومهمة لأنها تكمل البرامج المكتوبة بلغة أقوى مثل لغة C، NET وهي تستخدم أيضا في بعض الحالات لغة أساسية وهي لها مميزات مدمجة لديها ميزات التي تحقق دخل وأيضا سوق واسع ويمكن لك أن تشتري الأصول والمكونات الإضافية.
  • لغة Xcode: وهي لغة مكتملة وتستخدم في تطوير التطبيقات الخاصة التي تعمل بنظام التشغيل IOS الأيفون.
  • لغة سي بلس بلس C++: وهذه اللغة يفضلها الذين يستخدموا حزمة التطوير الأصلية لأجهزة الأندرويد Android كما تستخدم أيضا في تطوير تطبيقات الويندوز للهواتف الذكية.

أشهر منصات تطوير التطبيقات الهجينة

تعرف المنصة على إنها نموذج يحتوي على مكونات البرمجة جاهزة على الاستخدام المباشر بواسطة المطور، كما تسمح المنصة أن يتم إدخال بعض الإمكانيات الجديدة في التطبيقات الهجينة، ويمكننا نعرف التطبيقات الهجينة هي التي تستخدم لأكثر من نظام للهاتف أي إنها يمكن أن تعمل على نظام IOS الخاص بالأيفون أو على نظام الأندرويد Android ومن أشهر المنصات ما يلي:

  • منصة React Native: وهي المنصة التي أطلقها موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك عام 2015 لكي يتم تطوير تطبيقات الموبايل من خلالها، وتستخدم لغة JavaScript جافا سكريبت في برمجة تطبيقاتها، وهي لها شهرة كبيرة بين جميع المنصات المختلفة الموجودة على الساحة في التوقيت الحالي.
  • منصة Sencha: وهي منصة مهمة لتطوير تطبيقات الهواتف الهجينة التي تعمل على جميع المنصات، وهذه المنصة تناسب الشركات، كما انها تساعد في إظهار الطابع الأصلي للتطبيق.
  • منصة Ionic: هي منصة مكتملة لجميع تطبيقات الموبايلات الهجينة، وهي تعمل عن طريق استخدام تقنية الويب، وهي تتميز بأنها مجانية كما انها مرخصة من قبل MIT وهي تساعد 120 تقنية التي تتعامل مع الجزء الفيزيائي للموبايل مثل البلوتوث وبصمة الأصابع.
  • منصة Mobile Angular UI: عند تطوير التطبيقات الهجينة يحتاج المطور إلى أوامر AngularJS والتي تستخدم غالبا مع Bootstrap للحصول على أفضل نتائج من التطوير.
  • منصة Xamarin: وتستخدم هذه المنصة لغة البرمجة C# مع منصة .Net والتي يمكن من خلالها تطوير التطبيقات الهجينة وهذه المنصة تتبع شركة مايكروسوفت.
  • منصة PhoneGap: تعتمد هذه المنصة على لغات CSS، HTML، JavaScrip ومن خلال هذه اللغات يمكن إنشاء تطبيق يعمل على عدة أنظمة، وتعد هذه المنصة الأشهر في التطبيقات الهجينة.

تطوير التطبيقات على جميع أنظمة التشغيل والمنصات:

عند العمل على تطوير تطبيقات الموبايل، يجب على مطور التطبيقات أن يتبع بعض النقاط المهمة لكي يحافظ على اساسيات ومكونات التطبيق، وسهولة استخدامه ومرونته مع المستخدم.

  • التوافقية مع الأجهزة المختلفة والاحجام المتعددة: والمقصود هنا أن عند تطوير التطبيق يجب أن يكون قابل للعمل على جميع أجهزة الموبايلات إذا كانت تعمل بنظام IOS أو نظام Android، ومع المحافظة على أن حجم الهاتف لا يؤثر على ذلك، إذا كان الهاتف في الحجم العادي أو احجام الأجهزة اللوحية المختلفة.
  • التركيز على التصاميم العصرية والجذابة: عند تطوير أي تطبيق يكون المستهلك منتظر الحصول على شكل جديد انسيابي ومميز وجذاب للعمل على التطبيق، مما يجعله يقضي وقت أطول في استخدام التطبيق والحصول على الخدمات المطلوبة من التطبيق.
  • تطبيق قواعد سهولة الاستخدام: عندما يكون التطبيق سهل الاستخدام فإنه أولا يحقق غرض المستهلك للتطبيق، ويوفر عليه الوقت والجهد وثانيا يحقق نسبة الربح المنتظرة له من الشركة المنتجة نظرا لكثرة اعداد المستخدمين للتطبيق.

مصادر تعلم تطوير تطبيقات الموبايل

هناك الكثير من المصادر على شبكة الإنترنت لتعلم البرمجة، حيث يمكنك البدء في تعلم تطوير تطبيقات الموبايل حتى وأنت جالس في بيتك بدون الذهاب لأي مكان. وهذه المصادر منها المجانية مثل الـ youtube ومنها المدفوع مثل كورسات Udemy

يمكنك متابعة جميع مقالات سلسلة تعلم البرمجة من هنا  مقدمة لكم من أكاديمية مجتهد

You might also like