رمضان باب التوبة والغفران للشيخ فريد الأنصاري رحمه الله

رمضان باب التوبة

رمضان باب التوبة, يعد هذا الشهر فتح أبواب التوبة والرحمة منه سبحانه و تعالى لكل العباد، هو أعظم باب مفتوح لهم للعودة إلى الله والإنابة، فقد أوصانا الرسول محمد صلى الله عليه وسلم باستغلال كل فرصة في هذا الشهر الكريم لأن الله لا يغلق باب التوبة أمام أحد من عباده الأوابيين التوابيين.

كيفية التوبة في رمضان:-

-رمضان باب التوبة , جعل لنا ربنا عز وجل باب مفتوحاً العودة إليه و ملاذاً يلجه الإنسان التائب، فما من عبد تاب إلى ربه ولم يُغفَر الله له ما تأخر من ذنبه، وجعل هذا الشهر الكريم الباب مفتوح لهم للعفو والمغفرة و توبة نصوحة يرجوها المذنب  ويرغب في الرجوع إلى ربه.

-رمضان باب التوبة,  فلم تقتصر فرصة التوبة لعباده على شهر رمضان فقط بل جعلها ربنا فرصة للتوبة والغفران و فتح منه في أي وقت من العام حتى اليوم الذي تطلع فيه الشمس من مغربها.
– ففي نعم الإسلام العديدة، يحثنا رسولنا الكريم في الحديث الشريف في قوله “يا أيها الناس توبوا إلى الله فإني أتوب إليه في اليوم مائة مرة”.
– فقد خص ربنا شهر رمضان بالتوبة من الذنوب و المعاصي لمن يريد لأنه الشهر الذي أنزل فيه القرآن في ليلة القدر، وقد قسم هذا الشهر إلى 3 أجزاء، أولى عشرة أيام منه هي للرحمة، والثانية هي للمغفرة وتوبة العبد نفسه، و العشر ليالي الأخيرة فهي أيام العتق من النار.
– رمضان باب التوبة .إذ يقبل ربنا سبحانه وتعالى كل من أراد التوبة والرجوع إليه، ويغمره رحمة وعطاء من كرمه وفضله، فهذه فرصة يجب ألا يضيعها المسلم و يغدو تائبًا نادماً، وهذا ما أوصانا به ديننا، ولكن لم يقتصر عفوك يا الله على المسلمين أو للتائبين فقط، لكنه فرصة عظيمة وتكفير لذنوب أي كافر وأسلم أو أي مسلم أخطـأ في حق ربه.

باب التوبة من الذنوب في رمضان:-

– ينبغي أن يستثمر الجميع أوقاتهم و باب التوبة في رمضان في الاستغفار للذنوب وإن كثرت، فيغفر ربنا جل وعلا لمن تاب وأناب وأكثر من دعاء و مكفرات ذنوبهم.
– وجعل الله باب التوبة في  هذا الشهر الكريم، شهر تفتح فيه أبواب الجنة وتغلق النار بأبوابها في هذا الشهر الكريم، فإذا استثمرت هذا الوقت بالشكل الصحيح بالبعد عن المعاصي بجانب الصلاة و الصيام يغفر ربك لك ما تقدم وما تأخر من عملك السئ، و إذا واظب الانسان عليها سوف يشعر بالطمأنينة و سيأتي له خير الدنيا.
– تلك الوصايا أيضاً قد أوصانا بها الرسول عليه الصلاة والسلام، أدركه وإذا تبدأ حياتك من جديد.

رمضان هو شهر و باب  التوبة:-

1.يؤكد ديننا الكريم أن استغلال باب الغفران في هذا الشهر العظيم في ساعة كل يوم لأداء صلاة قيام الليل والاستغفار فهي من أحب العبادات إلى ربنا.
2.لتحفيز النفس على الاستمرار في التعبد عليك التنوع في العبادات من خلال الصدقةَ و يجوز التعبد والاعتكاف في المسجد حتى تضمن تضاعف الحسنات وعدم الانشغال بغير التعبد وكل ملهيات المجتمع.
3.تقبل كل عاص لضعفه ويعلم أنه قد خُلِق إنسان كثير الخطأ، ولكن قيل أنه من علامات تقبل الله له كثرة التوبة والإنابة أليه ليل و نهار.

رمضان باب التوبة:-

رمضان هو باب و شهر التوبة والغفران من الله للشيخ فريد الأنصاري رحمه الله من هنا.

رمضان شهر التوبة والإنابة من هنا.

إقرأ أيضاً :