سورة المائدة فضل قراءتها والمداومة عليها

سورة المائدة نزلت على الرسول عندما كان في المدينة، ولقد كانت من السور الأخيرة التي نزلت على النبي ولكن قد تم تعداد ترتيبها في سور القرآن هو الترتيب الخامس.

يصل عدد آياتها إلى مئة وعشرين آية في القرآن، ولقد قامت السورة بضم العديد من الموضوعات التي تتكلم فيها عن المعاملة التي يجب أن تتواجد ما بين المؤمنين وبين أهل الكتاب بالإضافة إلى العديد من الجوانب التي تخص التشريع كما أنها تحتوي على مواضيع أخرى تخص العقيدة كما أنها قامت بتوضيح وبيان بعض المحرمات وبعضا من قصص الأنبياء.

أسباب نزول سورة المائدة

  1. لقد كانت السورة في المقام الأول تعمل على تحريم كل الخبائث أجمع وذلك من الأسباب الأساسية والأولى الاي قد جاءت من أجلها، كما أنها تدعو لعدة أوامر، مثل: الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى، بالإضافة إلى اتباع الأوامر بأكملها كما يجب الابتعاد عن كل النواهي، بالإضافة إلى الأوامر الأساسية مثل إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة والمداومة عليها.
  2. لقد كانت السورة الوحيدة التي ذكر فيها أن دين إسلام قد أتم نزوله وذلك من خلال الآية التي تقوم { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلأسْلاَمَ دِيناً }، وذلك لأنها كما ذكرنا سالفا قد تم إنزالها من ضمن مجموعة السور الأخيرة.
  3. لقد جاءت السورة العظيمة في محاولة لكي تعمل على ظهور وتوضيح كل ما هو حلال وقد تمت إباحته للعباد المؤمنين من الله سبحانه وتعالى، وذلك في الأمور الدنيوية في طياتها أو أنواعها.
  4. ولقد جاءت السورة في محاولة الدعوة إلى الأعمال التي تخص البر والتقوى كما أنها تقوم بالابتعاد عن كل الأفعال التي تؤدي إلى تواجد الآثام أو حدوث العدوان.
  5. قد قال عبد الله بن عباس أنها نزلت في الحطم وهو يسمى شريح بن ضبيعة الكندي، وقد أتى النبي صلى الله عليه وسلم ودخل إلى المدينة من اليمامة وهو تاركا لخيله في خارج المدينة وقد دخل وحده وقد كان أخبر أصحابه أنه [يدخل عليكم رجل يتكلم بلسان شيطان]، فلما كان يدخل، دخل وهو (يقول: إلام تدعو الناس؟)

(فقال: إلى شهادة أن لا إله إلا الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة).

(فرد عليه: حسن، إلا أن لي أمراء لا أقطع الأمر دونهم، ولعلي أسلم وآتي بهم).

وعندما خرج، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: “لقد دخل بوجه كافر وخرج بعقبي الدار وما الرجل بمسلم”، وعندما مر بسرح المدينة فاستاقه، وعندما طلبوه عجزوا عنه وعندما خرج الرسول صلى الله عليه وسلم في عام القضية قد سمع تلبية حجاج اليمامة فقال عندها لأصحابه: هذا الخطيم وأصحابه، وهو قد قلد ما قام بنهبه من سرح من المدينة وقد قام بإهدائه إلى الكعبة، وعندما توجهوا في طلبه د، أنزل الله تعالى: “يا أيها الذين آمنوا لا تحلوا شعائر الله” أي أنه ما قد تم إشعاره فهو لله حتى وإن كان على غير دين الإسلام.

  1. وقد قال زيد بن أسلم: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قد كان في الحديبية عندما قام المشركون بصدهم عن البيت، وقد زاد الأمر حتى اشتد عليهم، وعندما مر بجانبهم قوم من المشركين وهم كانوا يريدون العمرة، فقال أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم: نصدُّ هؤلاء كما صدَّنا أصحابُهم.

فأنزل الله سبحانه وتعالى الآية: “يَا أَيُّها الذِينَ آمنوا لَا تُحلُّوا شعائِرَ اللَّهِ ولَا الشَّهرَ الحرَامَ ولَا الهَديَ ولَا القلَائدَ ولَا آمِّينَ البَيتَ الحَرامَ يبتغُونَ فضلًا من رَّبِّهمْ ورضوَانًا” وهو ما يعني أنه لا يجب عليهم أن يمنعوا هؤلاء المعتمرين بسبب منع وصد أصحابهم.

إقرأ أيضاً : المداومة على قول سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

سبب تسميتها:

لقد كانت التسمية الخاصة بصورة المائدة عائدة إلى أحد المعجزات التي تم إنجازها قديما وهي معجزة سيدنا عيسى الذي طالب قومه الحواريون لكي يؤمنوا ولكنهم اشترطوا عليه أن يدعو الله لكي يقوم بإنزال مائدة من السماء ولقد كان منهم أن يصدقوا سيدنا عيسى وإلا فإن سوف يعاقبهم بأشد أنواع العقاب وقد توعد الله لهم بهذا العقاب إذا لم يؤمنوا به بعدما يشبعوا من الطعام.

ولقد قام السلف بإطلاق اسم سورة العقود على سورة المائدة وذلك بسبب ما قد ورد في الافتتاحية الخاصة بالسورة وبالخصوص في الآية الأولى والتي قيل فيها أمر الله عز وجل للمؤمنين وذلك بالوفاء بالعقود، وهو ما يتم عقده بين شخصين أو طرفين أو أكثر، وهم يجبو أن يفوا بها لأن المؤمن لا يعود في كلمته كما أنه يحافظ دائما وأبدا على العقود التي يقوم بعقدها وبرمها مع الآخرين.

ولكن هنا الله عز وجل هو الذي قام بإطلاق هذا الاسم وهو اسم سورة المائدة على السورة وهو أيضا الذي أنزل التسميات التي تتواجد على بقية السور مع العلم بأنه توجد بعض الأسماء التي يقوم البعض بتسميتها لبعض السور.

ادعية قد وردت في سورة المائدة وأحاديث نبوية خاصة بها:

  • { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِى وَرَضِيتُ لَكُمُ ٱلأسْلاَمَ دِيناً } لقد جاءت تلك الآية كما ذكرنا سالفا في محاولة قول أن الله عز وجل قد أنزلها وهو يقول أنه قد أتم دين الإسلام.
  • وقد قال الله تعالى أيضا في السورة: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ} وهي الآية التي جعلت السلف يقومون بإطلاق اسم سورة العقود على سورة المائدة.
  • وقد قال الله تعالى أيضا في سورة المائدة: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} وهي من أحد الآيات التي تبين بعض المحرمات، والتي سبق وأن ذكرنا أيضا من قبل أن السورة قد جاءت في أحد أهم أسبابها لتقوم بإظهار المحرمات والبعد عنها.
  • وقال الله تعالى في سورة المائدة {هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} وهي من الآيات التي تمت تسمية السورة بسببها وهي تحكي جزءا من قصة سيدنا عيسى عليه السلام مع الحواريون عندنا طلبوا منه أن يدعو الله لينزل لهم مائدة من السماء لكي يؤمنوا به.

فضل سورة المائدة وفضل المداومة عليها:

  • لقد كان صادرا عنها أفضال كثيرة، فهي أولا تقوم بإنقاذ قارئها من العذاب في يوم القيامة وهذا هو السبب الذي جعل أهل العلم يقومون بإطلاق اسم المنقذة على سورة المائدة وذلك بسبب أنها سوف تنحي المسلمين الذين يداومون على قراءتها في اليوم الموعود.
  • ولقد قام أهل العلم أيضا بإطلاق اسم آخر عليها وهو اسم الأخيار، وذلك لأن الصالحين والأخيار هم من يقومون بالإكثار من قراءة وتلاوة هذه السورة المباركة.
  • ولقد تم استخدام هذه السورة في عهد الرسول لكي يتم الاستدلال بها على الأحكام الشرعية، ولكي يتم الاستدلال بها على أخلاق المؤمن، حيث أنه كان يقال على من لا يفي بعقده مع الناس من المؤمنين بأنه لا يقرأ سورة الأخيار.

    إقرأ أيضاً : حصن المسلم دليل كامًلا لكل مسلم مواقع و تطبيقات
    وأخيراً، شكرا لكم لقراءة المقال حتى النهاية، يمكنك قراءة المزيد من المقالات من المقالات الدينية من هنا.. مقدمة لكم من أكاديمية مجتهد

You might also like