سورة تبارك فضل المداومة عليها

سورة تبارك هي إحدى السور المكية التي نزلت على رسولنا الكريم محمد-عليه أفضل الصلاة والسلام، ومن المعروف عن السور المكية أن آياتها معظمها يحمل مفاهيم الدعوة إلى عبادة الله-سبحانه وتعالى، والإيمان بالرسل والملائكة، والبعث والجزاء، وفضل الله العظيم على عباده، وتفرده بالألوهية.

ولله في ذلك حكمة بالغة، فتلك الفترة لم يكن الإسلام قد تمكن من القلوب بعد، فكان لابد من تأصيله عن طريق الآيات الكريمة، ومن تلك الآيات الداعمة لترسيخ مفاهيم الدين الإسلامي هي سورة تبارك.

فضل سورة تبارك والمداومة عليها

إن فضل قراءة القرءان عند الله عظيم، فهو كلام الله الذي أنزله على عبده ليخرج به الناس من الظلمات إلى النور، فقراءة القرءان من الأعمال التي نتقرب ونتعبد بها إلى الله-عز وجل، ولجميع سور القرءان أفضال وبركات، واليوم نقف على بعض أفضال سورة تبارك، فهي السورة رقم 67 حسب ترتيب سور القرءان الكريم، وعدد آياتها ثلاثون آية، وتبدأ السورة بالآية «تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ» فنجدها تعرف باسم سورة تبارك أو سورة الملك.

الأدلة الصحيحة من السنة على فضل سورة تبارك

  • سورة تبارك تشفع لصاحبها والمداوم على قراءتها يوم القيامة، والدليل على ذلك من السنة: عن أبي هريرة – رضي الله عنه قال-سمعت النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يقول «إن سورة في القرآن ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له، وهي: تبارك الذي بيده الملك» رواهأبو داود والترمذي، وحسنه الألباني.
  • تحمي المداوم عليها من عذاب القبر، عنابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: يؤتى الرجل في قبره فتؤتى رجلاه فتقول: ليس لكم على ما قبلي سبيل، كان يقوم يقرأ بي سورة الملك، ثم يؤتى من قبل صدره، أو قال: بطنه، وعن النبي -صلى الله عليه وسلم-أنه قال: «سورة تبارك هي المانعة من عذاب القبر» رواه الحاكم
  • «إن سورة في كتاب الله، ماهي إلا ثلاثون آية شفعت لرجل، فأخرجته من النار وأدخلته الجنة» حديث حسن، صحيح الجامع رقم 2092.
  • عن عبد الله بن مسعود قال: «من قرأ تبارك الذي بيده الملك كل ليلة؛ منعه الله عز وجل بها من عذاب القبر، وكنا في عهد رسول الله نسميها المانعة، وإنها في كتاب الله عز وجل سورة من قرأ بها في ليلة فقد أكثر وأطاب» حديث حسن، صحيح الترغيب رقم 1589.
  • «إن عليه الصلاة والسلام لا ينام حتى يقرأ: ألم، تنزيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين، السجدة، وتبارك الذي بيده الملك» حديث صحيح، السلسلة الصحيحة برقم 585

فضل السورة قد تعرضت له الكثير من الأحاديث، وبعد التحقق من صحتها من قبل المحدثين والباحثين في علوم القرءان والسنة من الموثوق بهم، حسنت بعض الأحاديث وضعفت أخرى، وقد ذكرنا سالفًا بعض الأحاديث الصحيحة في فضل سورة تبارك.

الضعيف من الأحاديث في فضل سورة تبارك وما لا يصح في فضلها

  • «ضرب بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم خباءه على قبر وهو لا يعرف أنه قبر فإذا به إنسان يقرأ سورة تبارك، حتى ختمها، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! إني ضربت خبائي على قبر وأنا لا أعرف أنه قبر، فإذا به إنسان يقرأ سورة تبارك، حتى ختمها؛ فقال الرسول صلى الله عليه وسلم هي المانعة، هي المنجية، تنجيه من عذاب القبر» رواه عبد الله بن عباس، المصدر صحيح الترمذي رقم 2890، وقد أقر المحدث الشيخ الألباني بضعف الحديث، غير أنه قال صح منه قول «هي المانعة»
  • «إني لأجد في كتاب الله سورة هي ثلاثون آية من قرأها عند نومه كتب له منها ثلاثون حسنة، ومحي عنه ثلاثون سيئة، ورفع له ثلاثون درجة، وبعث الله إليه ملكًا من الملائكة ليبسط عليه جناحه، ويحفظه من كل شيء حتى يستيقظ وهي المجادلة تجادل عن صاحبها في القبر، وهي: (تبارك الذي بيده الملك)» من الأحاديث الضعيفة، أخرجه الديلمي في مسند الفردوس، وقال السيوطي في الدار المنثور، بسند واهٍ.
  • «من صلى أربع ركعات خلف العشاء الآخرة، قرأ في الركعتين الأوليين: قل يا أيها الكافرون، وقل هو الله أحد، وقرأ في الركعتين الأخريين: تبارك الذي بيده الملك وهو على كل شيء قدير، وآلم السجدة، كتب له كأربع ركعات من ليلة القدر» حديث ضعيف، أخرجه الطبراني في الكبير، وفيه أبو فروة يزيد بن سنان وهو ضعيف، وينظر السلسلة الضعيفة للألباني.
  • «ما من أحد من أمتي رزقه الله تعالى ولدًا ذكرًا فسماه محمدًا وعلمه تبارك الذي بيده الملك، إلا حشره الله تعالى على ناقة من نوق الجنة مدبجة الجنبين خطامها من اللؤلؤ الرطب على رأسه تاج من نور، وإكليلٌ من نور، يفتخر به في الجنة» لا يصح، موضوعات ابن الجوزي (1/156)
  • «روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قرأ في الصبح: تبارك الذي بيده الملك» حديث ضعيف، إتحاف الخيرة المهرة للبوصيري برقم 1298
  • «من أوى إلى فراشه، ثم قرأ تبارك الذي بيده الملك، ثم قال اللهم رب الحل والحرم ورب البلد الحرام، بحق كل آية أنزلتها في شهر رمضان، بلغ روح محمد صلى الله عليه وسلم منى تحية وسلامًا أربع مرات، وكَلَ الله تعالى بها الملكين حتى يأتيا محمدًا صلى الله عليه وسلم فيقولان له يا محمد إن فلان بن فلان يقرأ عليك السلام ورحمة الله وبركاته» لا يصح، ذكر له ابن القيم علة في جلاء الأفهام، وقام بذكره الكناني في تنزيع الشريعة المرفوعة عن الأحاديث الشنيعة الموضوعة.
  • «من قرأ سورة آلم تنزيل السجدة وتبارك الذي بيده الملك قبل النوم، نجا من عذاب القبر ووُقي الفَتّانين» حديث ضعيف، المصدر السابق 2/464

أسماء سورة تبارك

  • المجادلة: عبد الله بن عباس كان يسميها: المجادلة، لأنها تجادل عن قارئها والمداوم عليها عند سؤال الملكين.
  • المنجية: في الإتقان عن تاريخ ابن عساكر من حديث أنس: أن رسول الله سماها المنجية.
  • الواقية، المناعة: وفي الإتقان عن كتاب جمال القراء تسمى «الواقية، والمناعة بصيغة المبالغة»
  • الملك: وهو الاسم المعروف في كتب تفسير القرءان.
  • المانعة: كما ورد ذكرها في بعض الأحاديث التي سقناه سابقًا.

ما هو سبب تسمية سورة تبارك بسورة الملك في المصحف الشريف؟

تحدثت السورة عن ملك الله للكون، وجميع ما في الكون ملك لله سبحانه وتعالى.

الأغراض التي تضمنتها سورة تبارك

  • بدأت السورة بتأكيد ملك الله للكون، وتوضيح جميل صنعه وإتقانه، مما يؤكد انفراد الله وحده بالألوهية.
  • دعوة للتأمل في نعم الله على الإنسان.
  • تأصيل فكرة وجود الموت والحياة، والتي يتبعها الثواب والعقاب في الآخرة.
  • اتجه الله تعالى نحو تحذير الناس من كيد الشياطين، وتركه، واتباع الرسول الكريم الذي جاء لينقذهم من ظلمات النار ويهديهم إلى سبيل الرشاد.
  • يعلم الله ما يدور في الأذهان دون البوح به.
  • الله وحده الذي خلق الكون ومهده وهيأه وتدبر شئونه، ولو غضب الله على الإنسان لأفسد عليه هذا الكون، فهو القادر فوق عباده.
  • يذكر الله عز وجل الإنسان بأنه لطيف بمخلوقاته.
  • توبيخ الكفار على حماقتهم في الاستخفاف بتهديد الله لهم، ووعدهم بالهلاك الذي يستعجلونه.

    إقرأ أيضاً : تعرف على فضل سورة الكهف والمداومة عليها

      وأخيراً، شكرا لكم لقراءة المقال حتى النهاية، يمكنك قراءة المزيد من المقالات من المقالات الدينية من هنا.. مقدمة لكم من أكاديمية مجتهد

You might also like