شرح تفصيلي لمرض السرطان الورم الخبيث

مرض السرطان أعراضة و أسبابة و التشخيص و الوقاية

المرض الخبيث او ما يعرف ب مرض السرطان (cancer) هو إصطلاح طبي يشتمل على طائفة كبيرة من الامراض التي تمتاز بنمو غير طبيعي للخلايا التي تنقسم بلا إشراف وتمتلك التمكن من اختراق الألياف وإتلاف ألياف سليمة في الجسد، وهو باستطاعته أن الانتشار في مختلف مناطق الجسد.

مرض السرطان الورم الخبيث هو واحد من العوامل الأساسية للهلاك في الكوكب التابع للغرب، بل احتمالات الشفاء من مرض الورم الخبيث آخذة في التقدم دائما في أغلب الأشكال، بفضل القيادة في طرق الكشف الباكر عن المرض الخبيث وخيارات دواء الورم الخبيث.

مظاهر  و أعراض مرض السرطان المرض الخبيث

لا تتشبه اعراض مرض المرض الخبيث من وضعية إلى أخرى، تبعا للعضو الجريح بمرض الورم الخبيث.
عدد محدود من اعراض الورم الخبيث العامة منسوبه له، لكنها ليست خاصة بمرض المرض الخبيث وحده، وتشتمل على:

  • مجهود
  • تزايد درجة السخونة
  • ظهور كتلة أو تضخم يمكن تحسسها أسفل البشرة
  • وجع
  • متغيرات في وزن الجسد، تشتمل على ارتفاعا أو هبوطا غير مقصودين في وزن الجسد
  • اختلافات على سطح البشرة، مثل ظهور اللون الأصفر، أنحاء قاتمة اللون أو بقع حمراء في البشرة، جروح لا تلتئم، أو متغيرات في شامات كانت حاضرة على البشرة
  • تغييرات في أنواع عمل الأمعاء أو المثانة
  • سعال متواصل
  • بحة في الصوت
  • صعوبة في البلع
  • صعوبة أو عسر في الهضم أو الإحساس بعدم السكون حتى الآن أكل القوت.

اسباب وعوامل عدم أمان مرض السرطان المرض الخبيث

يتولد الورم الخبيث من بسبب ضرر (تبدل/ طفرة) يحصل في سلسلة من الحمض الهيدروجيني الريبي المنزوع الأكسجين (دنا – Deoxyribonucleic Acid – DNA) المتواجدة في الخلايا.

سلسلة الدنا في جسد الإنسان تشتمل على عدد من التعليمات المعدة لخلايا الجسد، تحدد لها أسلوب وكيفية التقدم، التقدم والانقسام.

الخلايا الصحيحة تميل في بعض الأحيان إلى إحراز تغييرات في حمضها الذري، لكنها توجد باستطاعتها أن تغيير الجزء الأضخم من تلك التغييرات. أو، إن لم تتمكن من فعل تلك التصحيحات، فإن الخلايا المحرفة على الغالب تموت.

ومع هذا، فإن عدد محدود من تلك الانحرافات غير قابلة للتقويم، الأمر الذي يكون السبب في تطور تلك الخلايا وتحولها إلى خلايا سرطانية. مثلما من الممكن أن تطيل تلك الانحرافات، ايضا، حياة قليل من الخلايا زيادة عن معتدل وجودها في الدنيا الاعتيادي. تلك الظاهرة تتسبب في تراكم الخلايا السرطانية.

إقرأ أيضاً : علاج الامراض النفسية وطريقة التعامل مع المريض النفسي.

كيف ينتشر المرض الخبيث في الجسد!

كيف يصاب الإنسان بالورم الخبيث؟
في عدد محدود من أشكال الورم الخبيث، تراكم تلك الخلايا يولد ورما سرطانيا. بل، ليس كل أشكال الورم الخبيث تنتج أوراما سرطانية. مثال على ذلك، ورم خبيث الدم (ابيضاض الدم – لوكيميا) هو فئة من الورم الخبيث يصيب خلايا الدم، نظيف العظم (نخاع العظام)، الجهاز اللمفي والطحال، إلا أن ذاك النمط من المرض الخبيث لا ينتج ورما.

الانحراف الجيني الأولي ليس إلا طليعة عملية إزدهار الورم الخبيثويتخيل الباحثون بأن نمو مرض الورم الخبيث يحتاج إحراز مجموعة من التغييرات في في نطاق الخلية، تشتمل على:

عامل مبادر يتسبب في حصول تبدل جيني:

في بعض الأحيان قد يولد الإنسان مع انحراف جيني محدد، فيما قد ينتج ذلك الانحراف الجيني عند آخرين نتيجة لقوى فاعلة ضِمن الجسد، مثل الهورمونات، الفيروسات والالتهابات المزمنة.
مثلما من الممكن أن يصدر انحراف جيني نتيجة قوى فاعلة خارج الجسد، مثل الإشعاعات فوق البنفسجية (Ultraviolet – UV) التي منشأها أشعة الشمس، أو أسباب مسرطنة من مواد كيمياوية (مسببة الورم الخبيث – Carcinogen) متواجدة في الظروف البيئية الحياتية.

عامل معاون لنمو الخلايا بشكل سريع:

الأسباب المعاونة تستغل الانحرافات والتبدلات الجينية الناجمة عن الأسباب الحملة.
الأسباب المعاونة تجعل الخلايا تنقسم بشكل سريع أضخمولذا من الممكن أن يسفر عن تراكم خلايا، كورم سرطاني. الأسباب المعاونة من الممكن أن تنتقل بالوراثة، من الممكن أن تتألف في في نطاق الجسد أو قد تصل من الخارج وتدخل إلى البدن.

عامل مؤيد يجعل الورم الخبيث أكثر عدوانية ويساعده على التفشي:

من دون الأسباب المشجعة (أسباب التدعيم)، من الممكن أن يوجد الورم السرطاني حميدا ومحدود المقرالأسباب المشجعة تجعل المرض الخبيث أكثر عدوانيه وتزيد احتمال اقتحام المرض الخبيث للأنسجة القريبة منه وتدميرها، مثلما تزيد احتمال انتشار المرض الخبيث إلى أعضاء أخرى في مناطق الجسد.
مثلما هو الوضع فيما يتعلق للعوامل الحملة والعوامل المعاونة، ايضاً الأسباب المشجعة ايضاًً من الممكن أن تنتقل بالوراثة، أو أن تتألف نتيجة لتأثيرات أسباب بيئية.

العقار الجيني، القوى الفاعلة في نطاق الجسد، اختيار نهج الحياة والمناخ التي نعيش فيها – عامتها يمكن أن تكون في الأساس لتصير المرض الخبيث أو لإتمام تكوينه لو كان قد بدأ. كمثال على هذا، إذا انتقل إلى واحد ما بالوراثة انحراف جيني يضيف إلى احتمال الكدمة بورم خبيث محدد، فسيكون ذاك الفرد معرضا بدرجة عالية للإصابة بذلك الفئة من المرض الخبيث، زيادة عن الأفراد المعرضين لنفس العامل الذي من الممكن أن يكون سببا في الورم الخبيث.

الانحراف الجيني يؤدي لبدء تكون العملية السرطانية، في حين من الممكن أن يكون عامل مسبب الورم الخبيث مركبا أساسيا في نمو وتمنح المرض الخبيث في المستقبل.

أضف إلى ذاك، الشخصيات المدخنون الذين يعملون في جو تشتمل على الأسبست، هم أكثر عرضة لخطر الكدمة بورم خبيث الرئة من الأفراد المدخنين الذين لا يعملون في جو كهذه. ولذا، لأن الدخان الناجم عن التبغ سوية مع الأسبست يشكلان عاملين لتطور ذلك الصنف من الورم الخبيث.

وبالرغم من أن الأطباء يعرفون الأسباب التي تجعل شخصا ما يتبع إلى مجموعة ذات عدم أمان أضخم للإصابة بمرض المرض الخبيث، سوى إن غالبية حالات الورم الخبيث تتم على أرض الواقع عند شخصيات ليست عندهم أسباب معروفة.

أسباب الخطور

الأسباب المعلوم أنها تزيد احتمال التعرض بمرض السرطان الورم الخبيث تشتمل على:

العمرتقدم المرض الخبيث من الممكن أن يستغرق عديدة عقود. وذلك هو المبرر في إن تشخيص الورم الخبيث عند أغلب الناس يشطب حتى الآن تجاوزهم سن ال 55 عاما. فحتى لحظة اكتشاف الورم السرطاني في الغالب أن تكون بين مائة 1,000,000 – مليار خلية سرطانية قد تطورت ومن الممكن أن يكون الورم الأولي قد بدأ يتألف قبل خمس سنين، وربما أكثر.
الأعراف: من المعلوم أن أصناف حياة محددة قد تضيف إلى أخطار السحجة بمرض الورم الخبيث.
شرب السجائر
شرب الكحول
التعرض لأشعة الشمس كثيرا: أو الرض بحروق شمس متنوعة مقترنة بظهور نفطات (نفطة – فقاعة مملوءة بسائل توضح في الطبقات العليا للجلد – Blister)
إعتياد أداء الجنس من دون طرق واقية
الزمان الماضي العائلي: صوب عشرةفحسب من جميع حالات المرض الخبيث تتم في ما يتعلق بـ وراثي. لو أنه مرض الورم الخبيث منتشرا في الأسرة، فمن الجائز للغاية أن تنتقل تلك الانحرافات الجينية بالوراثة من جيل إلى أحدث.
الدكتور يتخذ قرار إذا كان واحد محدد مناسبا لتصرُّف امتحانات التفريسة (Scan) التي قد تكشف وجود انحرافات جينية وراثية من وضْعها أن تضيف إلى أخطار الخبطة بمرض المرض الخبيث. وعلى الإنسان أن يفهم أنه إذا اكتشفت يملك انحرافات وراثية فهذا لا يشير إلى إنه سيصاب، بالضرورة، بالمرض الخبيث.

الحال الصحي العام: قليل من الأمراض العضال، مثل التهاب القولون التقرحي (Ulcerative colitis)، من الممكن أن يزيد بكثرة من احتمال الكدمة بأنواع محددة من المرض الخبيثتتم مع طبيبك عن ذاك.
الجو المحيط المعيشية: الظروف البيئية التي نعيش فيها قد تشتمل على مواد كيماوية مؤذية من الممكن أن تضيف إلى أخطار الكدمة بمرض الورم الخبيث. فحتى لو كنت غير مدخن، من الممكن أن تكون عرضة لشرب السجائر السلبي (غير المباشر) إذا كنت تسكن في جو يدخن فيها آخرون، أو إذا كنت تسكن برفقة فرد مدخن.
المواد الكيماوية المتواجدة في البيت أو في مقر الشغل، مثل الأسبست أو البنزين، يمكن أن تشكل من الأسباب التي تضيف إلى مجازفات الخبطة بمرض الورم الخبيث.

مضاعفات مرض السرطان المرض الخبيث

مرض المرض الخبيث ودواء الورم الخبيث قد يؤديان إلى ظهور مضاعفات غفيرة، تشتمل على:

  • تأثيرات جانبية مترتبة عن دواء المرض الخبيث
  • ردود غير عادية تصدر عن جهاز المناعة للإصابة بمرض المرض الخبيث
  • تفشي الورم الخبيث
  • نكس المرض الخبيث (رجوعه في أعقاب خطاب شفائه – relapse).
  • تشخيص المرض الخبيث

تشخيص مرض السرطان الورم الخبيث في مراحله المبكرة يتيح أرقى الفرص للشفاء منه. لو أنه السقيم يحس بأعراض مثيرة للشكوك، فعليه التشاور مع طبيبه بشأن أي من الفحوصات والتفريسات هي الأنسب له للكشف الباكر عن الورم الخبيث.

لقد أظهرت الدراسات أن فعل تفريسات للكشف القادم قبل أوانه عن الورم الخبيث قد ينقذ الحياة حقا في عدد محدود من أشكال الورم الخبيث. أما فيما يتعلق لأنواع أخرى من الورم الخبيث، فلا ينهي تصرف تفريسات الكشف الباكر عن المرض الخبيث سوى للأفراد الأكثر عرضة للإصابة بمرض المرض الخبيث، ليس إلا. ناقش مع طبيبك دومين وجود أسباب الخطور فيما يتعلق إليك.

الجمعية الأمريكية لمقاتلة الورم الخبيث توصي بتصرف تفريسات الكشف الباكر عن مرض المرض الخبيث للأفراد ذوي أسباب عدم أمان بدرجة متوسطة ​​للإصابة بأنواع المرض الخبيث اللاحقة:

ورم خبيث سرطان الثدي : للنساء من سن أربعين عاما وما فوق
مرض خبيث سرطان رقبة الرحم: للنساء من سن 21 عاما وما فوق، أو عقب ثلاث سنين من الجماع الأضخم
مرض خبيث سرطان القولون (الأمعاء الكثيفة): للرجال والنساء من سن خمسين عاما وما فوق
مرض خبيث سرطان غدة البروستاتا: للرجال ابتداء من سن خمسين وما فوق
تفريسات الكشف الباكر عن المرض الخبيث وقليل من الأفعال الأخرى لها عدد من المزايا والنواقص. ناقش إمتيازات ونواقص كل تحليل مع طبيبك لتحديد التحليل الأنسب للكشف عن المرض الخبيث.

من أجل تشخيص الورم الخبيث، قد يفاضل الدكتور واحدا أو أكثر من فحوصات الكشف الباكر عن الورم الخبيث اللاحقة:

  • التحليل الجسدي
  • الفحوصات المخبرية
  • فحوصات التصوير
  • الخزعة (Biopsy).

درجات/ مدد مرض السرطان الورم الخبيث

حتى الآن تشخيص مرض المرض الخبيث، ينشد الدكتور تحديد نطاق انتشار مرض الورم الخبيث أو الفترة التي بلغ إليها المرض الخبيث.

يتخذ قرار الدكتور بصدد أساليب الدواء أو احتمالات الشفاء، طبقا لتصنيف مرض المرض الخبيث ودرجته عند الموبوء المحدد.

الفرز والدرجة يشطب تحديدهما على يد تصرف جملة من الفحوصات، مثل فحوصات التصوير، ومنها تفريسة العظام والتصوير بالأشعة السينية (أشعة رنتجن – X – Ray)، لتحديد ما لو أنه الورم الخبيث قد تشعب وتوسّع إلى أعضاء أخرى في البدن.

يرمز إلى درجات / مدد مرض المرض الخبيث، عادة، بالأرقام الرومانية من I حتى IV، إذ أن رقما أضخم يوميء على أن المرض الخبيث أكثر تقدما. في قليل من الحالات، يشار إلى مدة الورم الخبيث باستعمال الحروف أو بالوصف الكلامي.

دواء علاج مرض السرطان الورم الخبيث

يتشكل دواء الورم الخبيث من أدوية مختلفةمثلما أن بدائل دواء المرض الخبيث ترتبط بعدة أسباب، مثل فئة ومرحلة المرض الخبيث، الشأن الصحي العام، بالفضلا على ذلك ما يحبذه السقيم ذاته.

يمكن التشاور مع اختصاصي الأورام (oncologist) بخصوص منافع ومجازفات كل فرد من بدائل دواء الورم الخبيث لتحديد دواء الورم الخبيث الأجود والأكثر نجاعة لجميع وضعية.

غايات دواء المرض الخبيث

تأدية دواء المرض الخبيث يكمل بأساليب متنوعة ومختلفة، من ضمنها:

دواء يصبو إلى قتل أو محو الخلايا السرطانية (دواء لازم)
دواء يصبو إلى إعطاب الخلايا السرطانية المتبقية (دواء معاون)
دواء يصبو إلى معالجة المظاهر والاقترانات الجانبية الناتجة عن مرض الورم الخبيث وعن معالجته (دواء معزز).

الأدوية المتاحة لمرض السرطان للورم الخبيث

في متناول الأطباء اليوم عتاد متباينة تم تصميمها من أجل دواء المرض الخبيثتلك الأدوية تشتمل على:

  • العملية الجراحية
  • المعالجات الكيميائية (Chemotherapy)
  • المعالجات الإشعاعية (دواء بالأشعة – Radiation therapy)
  • بذر النخاع الشوكي والخلايا الجذعية
  • الدواء البيولوجي
  • الدواء الهورموني
  • الدواء بالعقاقير
  • محاولات سريرية.
  • الوقاية من الورم الخبيث

ليست هنالك كيفية مشددة على لتجنب الكدمة و الاصابة بمرض السرطان مرض الورم الخبيثبل الأطباء أفلحوا في تحديد قليل من الأساليب التي من الممكن أن تعين على أنقص أسباب المخاطرة للإصابة بمرض المرض الخبيث، بما في هذا:

  • الإقلاع عن شرب السجائر
  • تجنب التعرض الزائد لأشعة الشمس
  • المحافظة على نمط غذائي متزن وصحي
  • إعتياد أداء المبادرات الجسدية في أكثرية أيام الأسبوع
  • المحافظة على وزن طبيعي وصحي
  • الحذر والتدقيق على تصرف فحوصات الكشف الباكر بشكل منتظم
  • استشارة الدكتور بخصوص الأمصال المتاحة.

الأدوية البديلة لمرض السرطان المرض الخبيث

لم يثبت بأسلوب قاطع أن الأدوية البديلة تسفر عن الشفاء من مرض المرض الخبيثإلا أن قدرات الطب البديل قد تساند في مؤتمر التأثيرات وتخفف من اعراض الورم الخبيث والأعراض الجانبية الناجمة عن علاجاته، كالتعب، الإحساس بالاشمئزاز والتقرف والشقاء.

ناقش طبيبك بشأن الأدوية البديلة التي من المحتمل أن تساندالدكتور سيناقش معك ايضا نطاق سلامة تلك الأدوية فيما يتعلق لك ولو كانت تشكل عاملا يعرقل الدواء الكلاسيكي لمرض الورم الخبيثتلك الأدوية تشتمل على:

  • الوخز الإبري (Acupuncture)
  • التنويم المغناطيسي (Hypnosis)
  • التدليك
  • التأمل (Meditation)
  • تقنيات الراحة والسُّكون المتنوعة.

المصدر : موقع ويب طب