طرق فعالة للتعامل مع الاكتئاب

الاكتئاب مرض عقلي الطريقة التي تعالج بها مرضك الجسدي، المرض العقلي يحتاج إلى نفس العلاج. عليك فقط أن تجعل نفسك أقوى وأن ترى كيف تسير الأمور بسهولة.

يمكن أن يكون هناك عدة أسباب تجعلك تشعر بالضيق، ومع ذلك، عندما يبدأ هذا الشعور في التأثير على حياتك وعلى روتينك اليومي، فهناك احتمال أن تكون مصابًا بالاكتئاب، لكن من الضروري معرفة ما إذا كنت تعاني حقًا من الاكتئاب أم لا.

يعتمد التشخيص على التعرف على واحدة أو أكثر من العلامات، بما في ذلك:

  1. عدم الاهتمام بالهوايات التي تحبها مثل القراءة، والرسم، والرسم، وما إلى ذلك.
  2. الشعور بالخمول والتعب طوال الوقت.
  3. الشعور باستمرار بالكآبة
  4. الافتقار إلى الذات
  5. الإفراط في الأكل أو فقدان الشهية، زيادة مفاجئة أو انخفاض في الوزن
  6. تغيير في أنماط النوم، إما النوم لفترات طويلة أو المعاناة من الأرق
  7. صعوبة التركيز والنسيان
  8. القلق أو التهيج
  9. الأفكار أو المحاولات الانتحارية عند الانتحار

طلب المساعدة الطبية ضروري لمن يعانون من الاكتئاب. من المؤكد أن التحدث إلى أخصائي طبي سيساعد في استبعاد المشكلة، يمكن أن تؤدي بعض الحالات الطبية أيضًا إلى ظهور الاكتئاب مثل نقص الفيتامينات وأمراض الغدة الدرقية وعدم التوازن الهرموني والآثار الجانبية لبعض الأدوية.

يمكنك قراءة: علم النفس والحب شرح تفصيلي للعلاقة بينهم

طرق فعالة للتعامل مع الاكتئاب

يمكن أن يساعد فهم المرض أيضًا، العلاج النفسي هو علاج للتعامل مع الأعراض المسببة للاكتئاب، من المهم أن تجد معالجًا يمكنك مشاركة مشاكلك معه بشكل مريح وينصح باختيار المعالج فقط بعد التشاور مع عدد قليل من المعالجين الجيدين. يعتمد نجاح علاجك على مستوى راحتك مع المعالج وطرقه.

عادة ما توصف مضادات الاكتئاب كإجراءات تصحيحية لاستعادة الاختلالات الكيميائية التي تحدث في مناطق مختلفة من الدماغ، ومع ذلك، إذا لم تكن مرتاحًا للأدوية، فمن الضروري أن تخبر طبيبك بذلك، حتى يمكن ابتكار بعض طرق العلاج البديلة لك من أجل الشفاء.

يمكن أن تساعد بعض التغييرات في نمط الحياة أيضًا في إدارة الأعراض بشكل أفضل. نظرًا لأن معظم المرضى يشكون من عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم أو النوم كثيرًا، فإن الحفاظ على الجدول الزمني سيساعد في تجنب هذا النوع من الأعراض.

يجب أيضًا تجنب مثبطات النوم مثل الكافيين والكحول وممارسة الرياضة قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل. يمكن أن يساعد النشاط البدني أيضًا في تحفيز الدماغ. بالطبع، الخمول هو مصدر قلق خطير لمعظم المرضى ، لذلك من الضروري بناء روتين.

فكر في الانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية أو حاول أن يكون لديك صديق يرافقك ويحفزك. يمكن أن تكون ممارسة الرياضة مع مجموعة مفيدة.

يلعب النظام الغذائي أيضًا دورًا أساسيًا في عافية صحتك العقلية. تميل الأطعمة المصنعة إلى زيادة الشعور بالخمول، لذلك من الأفضل تجنب تلك الأطعمة.

يساعد تناول وجبات صحية ومغذية ومتوازنة على تحسين حالتك العامة. البقاء رطبًا يمكن أن يساعد في تقليل التعب.

يعد وجود شبكة دعم أحد أهم جوانب الرعاية الذاتية. في حين أن هناك الكثير من الوصمات المرتبطة بالأمراض المتعلقة بالصحة العقلية، فإن التحدث إلى الأصدقاء والعائلة يمكن أن يساعد بالتأكيد، خاصة في اليوم الذي تتفاقم فيه الأعراض. يتسبب الاكتئاب في حدوث تغيير في السلوك، وقد يجعلك منعزلاً أو سريع الانفعال أو غائبًا عن الذهن.

يمكن أن تساعدهم مناقشة المشكلة مع من تثق بهم في فهمك وفهم حالتك بشكل أفضل وستساعدك على التعافي قريبًا.

من المصادر: webteb

You might also like