علم النفس الاجتماعي نشأته وتطوره ومصادره

يعد علم النفس الاجتماعي هو فرع من فروع علم النفس، حيث أنه متخصص في دراسة السلوك الاجتماعي للفرد والجماعة، واليوم من خلال هذا المقال سوف نتحدث عن علم النفس الاجتماعى نشأته وتطوره ومصادره فتابعونا.

علم النفس الاجتماعي نشأته وتطوره ومصادره

تعريفه:

علم النفس الاجتماعى هو علم فيه يتم دراسة سلوكيات الإنسان وما وراء هذه السلوكيات من دوافع وآثار، ومن خلاله يمكن التنبؤ بأنماط وتخطيط هذه السلوكيات بهدف اكتشاف قوانين التفاعل الاجتماعي بين الأفراد.

كما أنه علم النفس الاجتماعى هو فرع من فروع علم النفس الأساسي، وهذا الفرع يقوم باستخدام الأساليب العلمية لفهمها ومعرفة مدى تأثيرها في الفكر والمشاعر وسلوكيات الأفراد.

علاوة على ذلك فإننا يمكننا تعريفه بأنه العلم الذي يدرس السلوك العام للأفراد والتفاعل المتبادل بين الفرد والجماعة من الناس.

وقد عرفه بويينج: بأنه دراسة تفاعلات الأفراد مع البيئة وفهم الآثار التي تحدث سواء كانت سلبية أم إيجابية التي تحدث نتيجة تفاعل الأفراد فيما بينهم ومعرفة اتجاهاتهم.

مؤسسه:

ولقد أسس علم النفس الاجتماعى العلامة ابن خلدون كما أنه تحدث فيه عن الإنسان بأنه شخص اجتماعي بطبيعته البشرية، حيث تقوم الحياة بين الأفراد على أساس التفاعل الاجتماعي فيما بينهم من حيث التفاعل فيما بينهم، والتعاون، وتحقيق الطمأنينة والراحة للحصول على لقمة العيش، وبالتالي فقد ظهرت العديد من السلوكيات الاجتماعية المختلفة وذلك بحسب البنية الاجتماعية المختلفة، ولذلك فقد تفرع علم النفس الاجتماعي من علم النفس وأصبح علماً مستقلاً بذاته.

يمكنك قراءة: أقوي 3 كورسات علم النفس و فهم السلوك البشري – مجتهد

أهم الموضوعات التي يتبناها علم النفس الاجتماعي

يقوم علم النفس الاجتماعى بشمل موضوعات عدة ومن أهمها ما يلي:

مفهوم الذات، وتقدير الذات، كما أنه يتحدث عن الإدراك الاجتماعي، والتأثير الاجتماعي، والعدوان، والتعصب والتميز، والعمليات بين الشخصية، كما أنه يتناول موضوع المواقف والقوالب النمطية، وأيضاً تطور العقل المجتمعي، كما أنه يهتم بالسلوك الاجتماعي.

التعلم الاجتماعي: حيث أنه من أهم الموضوعات أيضاً التي يتبناها علم النفس الاجتماعي، هي التعلم الاجتماعي وهي من نظريات التعلم والتي تقول بأن الإنسان يتعلم عن طريق تعديل السوك، والتعلم عن طريق الملاحظة ممن حولنا في مجتمعنا.

نشأة علم النفس الاجتماعي وتطوره ومصادره

ترجع نشأة علم النفس الاجتماعى إلى الفلاسفة اليونانيين القدماء، كما أن أفلاطون هو المؤسس لموضوعات علم النفس الاجتماعي حيث أنه وضع المبادئ الأولى لعلم النفس الاجتماعي حيث وصفه بأنه الطبيعة الإنسانية لنموذج الاجتماعي.

وفي عام 1908 قام وليام ماكدوجال عالم النفس الشهير فقد أصدر كتابه في علم النفس الاجتماعي، وناقش فيه التقليد، وقد ناقش فيه تشابه السلوك بين أفراد الجماعة، وهذا الكتاب كان دفعة قوية لويليام، ومن ثم أصدر كتابه الثاني (العقل الجمعي) ووضح فيه الأسس العامة لعلم النفس الاجتماعي، وقد تكلم فيه عن فكرة العقل الجمعي من حيث اختلاف سلوك الأفراد عن سلوك الجماعة.

وفي نهاية القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين قد ساهم الكثير من علماء النفس حيث أنهم كانوا يبحثون عن عنصر هام، في تحديد النفسية الاجتماعية والفردية، ومن العشرينات والقرن الثلاثين وحتى وقتنا الحالي مازال العلماء يبحثون ويتحدثون عن علم النفس الاجتماعي.

دراسات علم النفس الاجتماعي

من الجدير بالذكر أن علم النفس يختص بدراسة ميادين مختلفة ومنها ما يلي:

  • التنشئة الاجتماعية.
  • المعايير الاجتماعية.
  • الاتجاهات النفسية.
  • البحث في بناء الجماعة وتركيبها.
  • التفاعل الاجتماعي.
  • القيادة.
  • الرأي العام.
  • الشائعات بين الجماعة.
  • القيم والأعراف.
  • النمو الاجتماعي من الطفولة وحتى الشيخوخة.
  • الأسس النفسية لمواجهة الانحرافات السلوكية.
  • يرتبط بدراسة علم النفس الاجتماعى بعلم الإنسان من حيث السلوك البشري عبر الحضارات.

مصادر علم النفس الاجتماعي

إن علم النفس الاجتماعى له عدة مصادر وهذه المصادر تتلخص فيما يلي:

علم النفس

حيث أن علم النفس هو المصدر الأساسي لعلم النفس الاجتماعي وعلم النفس الاجتماعى هو فرع من فروع علم النفس، كما أنه من خلاله يتم دراسة الآثار المترتبة على الدوافع النفسية.

علم الاجتماع والاقتصاد

يُعد علم الاجتماع له دوراً هاماً في الاقتصاد والسياسة حيث أنه يجب على كل علم اقتصاد وسياسة، أن يقوم بدراسة علم النفس الاجتماعي حتى يتم معرفة أنماط الجماعات وقضايا الرأي الاجتماعي، كما أن عم الاجتماع يقوم بحل العديد من المؤشرات السلوكية الاجتماعية في العديد من المواقف.

 

من المصادر: ar.wikipedia

You might also like