علم النفس التربوي وتاريخه

علم النفس التربوي وتاريخه

يُعد علم النفس التربوي هو فرع من فروع علم النفس العام، وهذا الفرع يعد فرع نظري وتطبيقي كما أنه يهتم بدراسته في المدارس والجامعات، واليوم من خلال هذا المقال سوف نوضح علم النفس التربوي وتاريخه فتابعونا.

علم النفس التربوي

يتضمن علم النفس التربوي دراسة طرق تعلم الناس، بما في ذلك موضوعات مثل نتائج الطلاب، والعملية التعليمية، والاختلافات الفردية في التعلم، والمتعلمين الموهوبين، وإعاقات التعلم، كما يهتم علماء النفس الذين يعملون في هذا المجال بكيفية تعلم الناس واحتفاظهم بالمعلومات الجديدة.

علم النفس التربوي ومجالاته

لا يقتصر هذا الفرع من علم النفس على عملية التعلم للطفولة المبكرة والمراهقة فحسب، بل يشمل العمليات الاجتماعية والعاطفية والمعرفية التي تشارك في التعلم طوال فترة الحياة بأكملها.

يشتمل مجال علم النفس التربوي على عدد من التخصصات الأخرى، بما في ذلك علم النفس التنموي وعلم النفس السلوكي وعلم النفس المعرفي.

المواضيع التي يهتم بها علم النفس التربوي

في النظام التعليمي المعقد اليوم، يعمل علماء النفس التربوي مع المعلمين والإداريين والمعلمين والطلاب لمعرفة المزيد حول كيفية مساعدة الناس على التعلم بشكل أفضل، يتضمن هذا غالبًا إيجاد طرق لتحديد الطلاب الذين قد يحتاجون إلى مساعدة إضافية، وتطوير برامج تهدف إلى مساعدة الطلاب الذين يعانون، وحتى إنشاء طرق تعلم جديدة.

تشمل بعض الموضوعات المختلفة التي يهتم بها علماء النفس التربوي ما يلي:

تكنولوجيا التعليم: النظر في كيف يمكن للأنواع المختلفة من التكنولوجيا أن تساعد الطلاب على التعلم.

التصميم التعليمي: تصميم المواد التعليمية.

التربية الخاصة: مساعدة الطلاب الذين قد يحتاجون إلى تعليمات متخصصة.

تطوير المناهج الدراسية: يمكن أن يؤدي إنشاء المناهج إلى زيادة التعلم.

التعلم التنظيمي: دراسة كيف يتعلم الناس في الإعدادات التنظيمية.

أهم الشخصيات التي لها دوراً هاماً في تطوير علم النفس التربوي

على مر التاريخ، لعب عدد من الشخصيات دورًا مهمًا في تطوير علم النفس التربوي، بعض هؤلاء الأفراد المعروفين هم:

يمكنك قراءة: تخصصات علم النفس

جون لوك: فيلسوف إنجليزي اقترح مفهوم، أو فكرة أن العقل هو أساسًا لوحة فارغة عند الولادة، ثم يتم تطوير المعرفة من خلال التجربة والتعلم.

ويليام جيمس: عالم نفسي أمريكي معروف أيضًا بسلسلة محاضراته بعنوان “محادثات للمعلمين في علم النفس”، والتي ركزت على كيفية مساعدة المعلمين للطلاب على التعلم.

ألفريد بينيه: عالم نفس فرنسي طور اختبارات الذكاء الأولى.

جون ديوي: عالم نفس أمريكي مؤثر ومصلح تربوي كتب على نطاق واسع عن التعليم التقدمي وأهمية التعلم من خلال الممارسة.

جان بياجيه: عالم نفس سويسري اشتهر بنظريته المؤثرة للغاية في التطور المعرفي.

BF Skinner: عالم سلوكي أمريكي قدم مفهوم التكييف التشغيلي، تستمر أبحاثه حول التعزيز والعقاب في لعب دور مهم في التعليم اليوم، تعليم الموهوبين: مساعدة الطلاب الذين تم تحديدهم كمتعلمين موهوبين.

تاريخ علم النفس التربوي

علم النفس التربوي هو مجال فرعي صغير نسبيًا شهد قدرًا هائلاً من النمو في السنوات الأخيرة، لم يظهر علم النفس كعلم منفصل حتى أواخر القرن التاسع عشر، لذلك كان الاهتمام المبكر بعلم النفس التربوي يغذي إلى حد كبير الفلاسفة التربويون.

يعتبر الكثيرون الفيلسوف يوهان هيربارت “أب” علم النفس التربوي.

يعتقد هيربارت أن اهتمام الطالب بموضوع ما كان له تأثير هائل على نتيجة التعلم ويعتقد أنه يجب على المعلمين مراعاة هذا الاهتمام جنبًا إلى جنب مع المعرفة السابقة عند تحديد نوع التعليمات الأكثر ملاءمة.

في وقت لاحق، قدم عالم النفس والفيلسوف ويليام جيمس مساهمات كبيرة في هذا المجال، يعتبر نصه الأساسي عام 1899 “محادثات للمعلمين في علم النفس” أول كتاب مدرسي في علم النفس التربوي.

في نفس الفترة تقريبًا، كان عالم النفس الفرنسي ألفريد بينيه يطور اختبارات الذكاء الشهيرة الخاصة به. تم تصميم الاختبارات في الأصل لمساعدة الحكومة الفرنسية على تحديد الأطفال الذين يعانون من تأخر في النمو لإنشاء برامج تعليمية خاصة.

في الولايات المتحدة، كان لجون ديوي تأثير كبير على التعليم.

كانت أفكار ديوي تقدمية، وكان يعتقد أن المدارس يجب أن تركز على الطلاب بدلاً من الموضوعات، دعا إلى التعلم النشط واعتقد أن الخبرة العملية كانت جزءًا مهمًا من عملية التعلم.

في الآونة الأخيرة، طور عالم النفس التربوي بنيامين بلوم تصنيفًا مهمًا مصممًا لتصنيف الأهداف التعليمية المختلفة ووصفها. كانت مجالات المستوى الأعلى الثلاثة التي وصفها أهدافًا تعليمية معرفية وعاطفية ونفسية حركية.

من المصادر: موضوع

You might also like