علم النفس الصناعي

تشير علم النفس الصناعي إلى ممارسة تطبيق النظريات والمبادئ النفسية على بيئات العمل. ويراقب علماء النفس الصناعيون السلوك البشري والتفاعلات في مكان العمل ويقيِّمها، ويوفِّران التوجيه والتوصيات لتحسين الكفاءة البشرية والتنظيمية.

إن علم النفس الصناعي، والمعروف أيضاً بسيكولوجية التنظيم الصناعي أو سيكولوجية I-O، يهتم بدراسة السلوك البشري في مكان العمل. يدرس علماء النفس الصناعيون ثقافة الشركة وسلوكها وعمليات عملها ويقيّمها، ويبتكر أو يوصي ببرامج وممارسات لتحسين إنتاجية الموظفين وأدائهم التنظيمي.

دور علم النفس الصناعي في مكان العمل

يعمل علماء النفس الصناعيون مع قسم الموارد البشرية في المؤسسة، ويلاحظون سلوك الموظفين في بيئة العمل، ويقيمون سير العمل والممارسات التنظيمية، ويحددون فرص التحسين. ويشكل ما يلي المجالات الرئيسية لعلم النفس الصناعي:

التوظيف

ويساعد علماء النفس الصناعيون إدارة الموارد البشرية في تطوير عمليات التوظيف واختيار الموظفين. وهذا يتضمن وضع إعلانات الوظائف، وتحديد المؤهلات الرئيسية، وتطوير تقييمات الانتقاء.

تدريب وتطوير الموظفين

يقوم علماء النفس الصناعيون بتحليل الوظائف يتم من خلاله تحديد المهارات والقدرات اللازمة لأداء عمل معين بشكل فعال. يتم استخدام المعلومات والأفكار المعمقة التي تم الحصول عليها من هذه التحليلات لتطوير وتقييم برامج تطوير مهارات الموظفين وتدريبهم.

رضا الموظفين وحياتهم المهنية


إن هذا المجال من مجالات علم النفس الصناعي يهتم برضا الموظفين وتحفيزهم وصحتهم وسلامتهم ورفاههم. وفي هذا الصدد، يتمثل دور عالم النفس الصناعي في تقييم رفاهية الموظفين وسعادتهم في العمل وإيجاد السبل لتحسين بيئة العمل وتنفيذ برامج التوازن بين الحياة المهنية، إذا لزم الأمر.

إدارة الأداء

يساعد علماء النفس الصناعيون المنظمات على قياس أداء الموظفين وإدارته من خلال تطوير وإجراء تقييمات للأداء، وتحديد الفجوات في المهارات، وتقديم التغذية المرتدة والتوصيات. وكثيراً ما تستخدم المعلومات التي يتم الحصول عليها من هذه التقييمات لإبلاغ القرارات المتعلقة بالتعويض والترقيات.

التطوير التنظيمي والإدارة

وهذا المجال من علم النفس الصناعي يتعلق بالهيكل التنظيمي والأداء. وسوف تستعين أي منظمة بطبيب نفسي صناعي لتحديد مدى كفاءة المنظمة وإنتاجيتها وربحها، والمساعدة في الأمور المتعلقة بثقافة الشركات والتغيرات البنيوية داخل المنظمة.

يمكنك قراءة: علم النفس العام

فوائد تطبيق علم النفس الصناعي في مكان العمل:

  • تحسين استراتيجية وأساليب التوظيف.
  • اختيار الموظفين بكفاءة.
  • زيادة إنتاجية الموظفين.
  • مستويات أعلى من الرضا عن الوظائف.
  • بيئة عمل أفضل.
  • التوازن بين العمل والحياة.
  • زيادة التعاون في مكان العمل.

كيف يمكن لأرباب العمل تنفيذ علم النفس الصناعي في مكان العمل:

وبوسع أرباب العمل أن ينخرطون في خدمات عالم نفس صناعي لمساعدتهم في معالجة مشاكل أو مشاكل محددة في مكان العمل، وإنشاء بيئة عمل صحية والحفاظ عليها، وتحسين أداء الموظفين والأداء التنظيمي. في حين أن الطبيب النفسي الداخلي ينصح به في معظم المنظمات متوسطة إلى كبيرة الحجم، إلا أن الشركات الصغيرة التي يتراوح عدد موظفيها بين خمسة إلى عشرة موظفين لا تبرر بصفة عامة وجود طبيب نفسي صناعي كامل الوقت، كما أنها تقدم خدمات أفضل مع أحد المستشارين.

وفي حين يستطيع أصحاب العمل الاستفادة من مبادئ علم النفس الصناعي وتنفيذها في منظمتهم في غياب طبيب نفسي صناعي يعمل كعاملين، فلابد من الاستعانة بخبير استشاري محترف لإجراء وتحليل وتقديم التغذية الراجعة حول تقييم الموظفين.

أهمية علم النفس الصناعي      

تلعب السيكولوجية الصناعية دوراً مهماً في خلق بيئة عمل مواتية والحفاظ عليها وتحسين الكفاءة البشرية والتنظيمية. وتشمل الفوائد الرئيسية تحسين التعاون في مكان العمل، ورفع مستويات الرضا عن العمل، وزيادة الإنتاجية.

كما يهتم علماء النفس بالتغير التنظيمي. وهذا الجهد، المسمى “التنمية التنظيمية”. يتضمن الأدوات المستخدمة لتعزيز تطوير المؤسسة أسلوب التغذية الراجعة للاستطلاع.  تتضمن التقنية التقويم الدوري (مع الاستطلاعات) لمواقف الموظفين ومشاعرهم. ويتم نقل النتائج إلى أصحاب المصلحة في المؤسسة، الذين قد يرغبون في توجيه المؤسسة في اتجاه معين. وهناك أداة أخرى هي أسلوب بناء الفريق. نظرًا لأن العديد من المهام داخل المؤسسة، إن لم يكن معظمها، يتم إكمالها بواسطة مجموعات صغيرة و/أو فرق عمل، فإن بناء الفريق يعد أمرًا مهمًا لنجاح المؤسسة. ومن أجل تعزيز معنويات الفريق ومهارات حل المشاكل، يساعد علماء النفس في المنظمة المجموعات على بناء الثقة بالنفس، وتماسك المجموعات، وفعالية العمل.

وهناك بعض السلوكيات الهدامة التي قد تكون مقصودة أو غير مقصودة وقد تنتج عن مجموعة واسعة من الأسباب والدوافع الأساسية. بعض هذه الأنواع لديها دوافع آلية (مثل السرقة). وقد اقترح استخدام تفاعل كل شخص على انسان لشرح مجموعة متنوعة من السلوكيات. على سبيل المثال، قد يقوم الموظف الذي يقوم بتخريب عمل موظف آخر بذلك بسبب تراخي الإشراف (البيئة) وبسبب علم النفس (الشخص) الذي يعمل في انسجام لينتج عنه السلوك الهدّام. هناك دليل على أن الاستجابة العاطفية (مثل الغضب) لإجهاد الوظيفة (مثل العلاج غير العادل) يمكن أن تحفز.

إن أشكال السلوك الهدّام مع أكثر الاختبارات التجريبية تتلخص في عدم فعالية الأداء الوظيفي، والتغيب عن العمل، ودوران العمل، والحوادث. كما تم التحقيق أيضاً في أشكال أقل شيوعاً ولكنها قد تكون أكثر ضرراً من السلوك الهدّام، بما في ذلك العنف والمضايقات الجنسية.

 

من المصادر: ويكيبيديا

You might also like