ماذا تفعل أثناء نوبة الهلع

يمكن أن تكون نوبات الهلع وقتًا مخيفًا جدًا لأي شخص، ولهذا السبب من المهم معرفة كيفية التعامل مع نوبة الهلع. يمكن أن يكون هذا النوع من الحالة العقلية مزعجًا ولكن يمكنك تعلم كيفية التعامل معه.

ماذا تفعل أثناء نوبة الهلع

هناك أوقات يصبح الضغط فيها أكثر من اللازم، ويكتسب شكلاً ماديًا، يُعرف هذا الشكل المادي باسم نوبة الهلع، نوبة الهلع هي حالة يصاب فيها الشخص فجأة بخوف شديد.

يولد الشعور باليأس والاختناق، تختلف العلامات الجسدية لهذه الحالة من فرد لآخر، في بعض الأحيان يمكن أن تدمر هذه الهجمات الصحة العقلية للشخص تمامًا.

علامات نوبة هلع

  • الخوف من فقدان السيطرة أو الموت.
  • ضربات قلب سريعة.
  • التعرق المفرط
  • غير قادر على البقاء مستقرًا، يرتجف باستمرار.
  • الشعور بالاختناق.
  • قشعريرة أو هبات ساخنة.
  • صداع أو ألم في الصدر.
  • الشعور بالدوار أو الدوخة.
  • خدر مفاجئ.

كيفية التعامل مع نوبة الهلع

الأنفاس العميقة

الجزء الأكثر رعبا في نوبات الهلع هو عدم القدرة على التنفس، ولهذا السبب من المهم أن تشق طريقك من خلاله، حاول التركيز على عملية التنفس، استمر في محاولة التحرك عكس الشعور بالاختناق.

يمكنك قراءة: ما هي المشاكل الصحية التي تحدث بسبب الإجهاد

حاول تشتيت انتباهك

أثناء نوبة الهلع، من الصعب التفكير في أي شيء آخر، لذلك، يصبح الهجوم أكثر استهلاكًا، كلما شعرت أنك عالق في مثل هذا الموقف، حاول التركيز على أي شيء آخر غير نفسك، حاول الانخراط في نشاط آخر وصرف انتباهك.

المساحات المفتوحة

وأثار هجمات الذعر في بعض الأحيان الأماكن المغلقة والمحصورة، يمكن أن يجعلك التواجد في مكان مغلق تشعر بالاختناق أكثر، ولهذا من المهم إيجاد مساحة مفتوحة، سوف يساعد العقل على الاسترخاء والشعور بالحرية.

تحدث إلى أحد أفراد أسرتك

إذا كان هذا خيارًا، فحاول الوصول إلى أحد أفراد أسرته، عندما تتحدث إلى شخص قريب منك، تشعر بالدفء والراحة. يمكن أن يساعدك الشخص العزيز عليك على الشعور بالتحسن ويمكنه التحدث معك خلال الأوقات الصعبة.

أعط نفسك حديثًا إيجابيًا عن نفسك

قد يبدو من الصعب القيام بذلك ولكن من المهم أن تجعل نفسك تشعر بالأمان، عقلك يحاول التركيز فقط على الأشياء السلبية، ولهذا السبب من المهم أن تحافظ على نفسك إيجابيًا، استمر في التحدث إلى نفسك أثناء نوبة الهلع حتى لا يضر الذعر.