مفهوم الطب النفسي وأمور لا تعرفها عنه

أمور قد لا تعرفها عن مفهوم الطب النفسي حيث أن الطب النفسي يعالج مرض معروف منذ زمن طويل. منذ 2500 قبل الميلاد ، كان الفرعون على علم بالمرض العقلي ودرسه  وجمعه في مخطوطات حجرية وكتب مقدسة  أعطوهم أسماء مختلفة. تمامًا مثل المصطلح النفسي “مرض مانهوليا” أو “الاكتئاب الشديد” المستخدم لوصف هذه الحالة  كتب العديد من العلماء والأطباء القدماء أيضًا العديد من المجموعات التي تشرح العديد من الأمراض العقلية وأسبابها وعلاجها.

ظهر العديد من الأطباء والعلماء العرب الأجانب المهتمين بدراسة الأمراض النفسية وأسبابها حول العالم ، مثل: سيغموند فرويد، وابن رشد، وابن سينا، وما إلى ذلك، وهم يعتقدون أن المرض النفسي ليس من نتاج الطب الحديث  في  هذا العصر، لم يكونوا نتاج حضارة وتطور علمي  بل هم أيضًا نتاج التكنولوجيا السائدة في العالم  ولا علاقة له بالمعتقدات الدينية، ولا يحدث بسبب الجينز وسكان عالم آخر، لأن الكثير من الناس يعتقدون أن سبب ذلك هو بالنسبة للأمراض التي تسببها الأسباب الشائعة للأمراض العضوية ، تختلف طرق تشخيص وعلاج هذه الأمراض.

يمكنك أيضاً معرفة: شرح تفصيلي لمرض الاكتئاب كيفيه تشخيصه و التعامل معه

مفهوم الطب النفسي

فيما يلي أهم مفاهيم الطب النفسي: يشير الطب النفسي إلى العلم القائم على البحث ومعالجة الدماغ والجهاز العصبي وتأثير الجهاز العصبي على السلوك والمشاعر النفسية والحالات العقلية. شخصي. يُصنف الطب النفسي على أنه أحد العلوم التي تعتمد على تشخيص الحالة العقلية للمرضى لأنه لا يمكنه إجراء فحوصات طبية لإظهار ما إذا كان المريض يعاني من الاكتئاب (مثل اضطراب الوسواس القهري) أو اضطراب الوسواس القهري وأمراض عقلية أخرى شائعة، لذلك يعتمد الطبيب النفسي بشكل كامل على التاريخ العائلي للمريض، ويتحقق مما إذا كانت هناك حالات مشابهة له، ويشخص الحالة بناءً على السلوك والأفعال التي يبديها المريض في البيئة التي يعيش فيها ، سواء في  أسرته أو في جامعته أو في المجتمع كله .

أسباب الأمراض النفسية

من أهم أسباب المرض النفسي ما يلي:

  • المرض العقلي يصنف حالة الأمراض الجسدية الأخرى.
  • يحدث لأسباب وراثية وعضوية واجتماعية وبيئية، ويتغير من وقت لآخر  وتختلف شدته من عمر إلى آخر مما يعني أن ذهان المسنين يصيب كبار السن  مثل يختلف مرض الزهايمر والخرف عن الأمراض التي تصيب الشباب ، مثل الفصام أو الاكتئاب.
  • تحدث الأمراض العقلية نتيجة إصابة الإنسان بأمراض عضوية معينة أو التعرض للإشعاع الضار أو الإصابة بأحد الأمراض التالية، أي خلل في الناقلات العصبية في الجهاز العصبي أو ضمور خلايا المخ. الأحداث التي تؤثر بشكل مباشر على وظائف المخ قد يلعب الحزن دورًا في تطور المرض العقلي لكنه لا يعتبر السبب الرئيسي للمرض النفسي باستثناء الأشخاص الذين لديهم قابلية وراثية وأمراض أعضاء لاحقة (مثل مرض السكري والتوتر) مع المرض قرحة المعدة أو النوبة القلبية ، إلخ.

تدريب الطبيب النفسي وعالم النفس

الطب النفسي: نظرًا لأن الأطباء النفسيين هم من حاملي مؤهلات العلوم الطبية في علم النفس، فإن عملية عمل هذه الخبرة هي ربط للدماغ كعضو في جسم الإنسان بعلم النفس ، وآلية التأثير المتبادل وتأثيرهم على تكوين وخلق بعضهم البعض التمييز بين مساهمة النماذج الفردية.
أما بالنسبة لتدريب الطبيب النفسي، فالغرض منه هو تمكينه من وصف الأدوية والعلاجات المناسبة لمساعدة الأفراد في حل المشكلات المختلفة.

عالم النفس: عملية تدريبهم على الإجراءات والنظرية النفسية، وتركز العملية على العلاقة بين الدماغ وسلوك الإنسان، وكذلك طرق البحث العلمي والنفسي، وكذلك كيفية صياغة خطة علاجية له تدريب مشاكل السلوك والتغلب عليها

طبيعة الأمراض العقلية والمشاكل النفسية

تختلف طبيعة الأمراض العقلية والعقلية باختلاف أسبابها، لأن بعض الأمراض العقلية قد تكون ناجمة عن عوامل داخلية ووراثية، وقد تكون بسبب عوامل جسدية مثل إصابات الرأس الشديدة وأورام المخ وبعض الأمراض العقلية. وظهر بالإضافة إلى السعرات الحرارية العالية، هناك تلف في الدماغ يتعلق بتعاطي المخدرات وأسباب أخرى تتعلق بظروف المعيشة الشخصية، مثل الصدمات الكهربائية المختلفة والتعب الشديد طويل الأمد مما سبق  يمكن علاج بعض الأمراض العقلية بالطرق الحديثة أو ما يسمى بالنصائح التي يقدمها علماء النفس.

من المصادر: ar.wikipedia

You might also like