مفهوم و مقومات الاقتصاد المالي الناجح

الاقتصاد المالي  إذا تم توظيفه بشكل جيد وتم استخدامه وفهم كل مقوماته بشكل سليم حقق نتائج اقتصاديه مبهرة سنقوم بشرح مفهومه ومقوماته بشيء من التفصيل.

الاقتصاد المالي أحد الفروع الهامة في الاقتصاد يستخدمه الاقتصادييون والمالييون لفهم السوق واتخاذ القرارات المالية المناسبة

تعريف الاقتصاد المالي:

هو أحد فروع الاقتصاد يعمل على تحليل واستخدام الموارد في الأسواق وتوزيعها وعلى أساسها يتم اتخاذ القرارات في ظل عدم اليقين.

إن اتخاذ القرارات المالية عالبًا ما تكون وفق الأحداث المستقبلية. حتى إن كانت أسهم فردية أو محافظ أو اعتبارات السوق ككل.

كيف يعمل الاقتصاد المالي وما هي مقوماته:

اتخاذ قرار مالي هو أمر ناتج عن عملية تم مباشرة، يستخدم الاقتصاد المالي النظرية الاقتصادية في الآتي:

  • تقيم كيفية التأثير على بعض الأشياء من خلال عملية صنع القرار.
  • يعمل على تزويد المستثمرين بأدوات لازمة كإجراء التواصل والاتصال الصحيح.
  • يقوم بإنشاء نماذج أكثر تعقيدًا لاختيار المتغيرات المؤثرة على قرار معين.
  • يقوم الاقتصاد المالي بفرض أن كل فرد أو مؤسسة القائمة على اتخاذ القرار تتصرف بمنتهى العقلانية.
  • أي سلوك غير محسوب يُعد مصدر خطر وعامل خطير يجب أن يؤخذ في الاعتبار.
  • يعتمد في جميع مفاهيمه على الاقتصاد الجزئي وبعض مفاهيم المحاسبة المالية.

مقومات الاقتصاد المالي:

من أهم مقومات الاقتصاد المالي هو أنه يقوم بالآتي:

  • يختص بدراسة القيمة العادلة (وهي نفس قيمة المنتج المشترى له من السوق والذي يتم فيه التداول) والعوائد وكذا نسبة المخاطرة وكافة المخاطر.
  • يعمل على تمويل كافة الأوراق المالية وكافة الأصول.
  • يضع في اعتباره سعر الفائدة والتضخم كأحد العوامل النقدية وكافة العوامل النقدية الأخرى المؤثره فيه.
  • يسلط الضوء على التبادلات التي تظهر النقود فيها بصورة نوع أو آخر بجانب التجارة.
  • عندما يلعب عامل الوقت أو عدم التأكد أو المعلومات دور هام يركز هو على الأنشطة النقدية التي يتوفر فيها هذه العوامل.
  1. الخصم أحد أبرز مهمات الاقتصاد المالي:
  • في المستقبل معروف أن الخصم يعود بالفشل على المؤسسة أو الأفراد إذا لم ندرك حقيقة أن الخصم على 10 سنوات لا يحقق نتائجه المرجوه الآن.
  • من المهم لفت الانتباه إلى أن القيمة الاستثمارية لأي مشتري حاليًا تنخفض في الأغلب
  • على الرغم من تحقيق الأسهم لعائد مرتفع إلا أنك يجب أن تعرف هل يمكنك تعويض المخاطر أم لا.

2. إدارة التنويع:

يوجد مخاطر متأصلة في كافة الأنشطة المالية، وأي شخص يتابع مراقبة سوق الأسهم أي أن الأسهم التي يتم تداولها يمكنها تغيير الاتجاهات في أي وقت.

هناك مفهومان هامان في الاقتصاد المالي:

أولًا: نظرية المحفظة:

وهي التي تصر على تأكيد أن المستثمر من الطبيعي أن ينفر من المخاطر لذا يبعد في استثماره عن أي استثمار يحمل في طياته مخاطر عالية وتحمل عائد أقل.

ومن المؤكد أن أي استثمار يحمل عائد كبير لابد أنه يضم مخاطر أعلى.

لذا يسعى المستثمر للحصول على أصول بها مزيج من قوة الأداء لكافة الأفراد مع بعضهم البعض لتحقيق أعلى عائد عند مستوى محدد من المخاطر والعكس هو الأصح.

ثانيًا: نموذح تسعير الأصول الرأسمالية:

وهو يقوم بتقييم درجة المخاطرة وكذا العوائد المصحوبة بأصول خطرة لتحديد سعرها.

يقدم كمقترح بضرورة مواجهة المخاطر التي يتحملها المستثمرون بتعويضات مناسبة.

يستفاد من الاقتصاد المالي بتوفير المعلومات التي تسهم بشكل أساسي في اتخاذ كافة القرارات المالية التي تتعلق بخيارات استثمارية خاصة بهم.

اقرأ أيضًا: خطوات عمل خطة تسويقية ناجحة لمشروعك

وأخيراً، شكرا لكم لقراءة المقال حتى النهاية، يمكنك قراءة المزيد من المقالات من اقتصاد مالي ومحاسبة من هنا مقدمة لكم من أكاديمية مجتهد.