المحتويات إخفاء

ملخص كتاب العادات السبع للناس الاكثر فاعلية بصفة عامة هناك طريقتين لتحسين الذات وتغيير حياتك الخاصة

طريقة واحدة و هي تنمية المهارات الضرورية من اجل سلوك معين. مثل دراسة مهارات التواصل أو أساليب إدارة الوقت.

علي الجانب الاخر، يمكنك أن تأخذ الطريق الاطول عن طريق التعمق و العمل على تطوير شخصيتك :مثل العادات الأساسية والنظم العقائدية التي تشكل رأيك عن العالم المحيط بك

النهج الأول هو محاولة لاتخاذ طريق مختصر للنجاح:مثل أن تصبح غني دون العمل من أجل المال، أو لتحقيق نمو للشخصية دون مواجهة تحديات حقيقية.

لكن نمو الشخصية الحقيقي لا يمكن الوصول إليه عبر طرق مختصرة. في الطريق إلى الفعالية الحقيقية، لا يمكنك اخذ الطرق المختصرة.

هذا ينطبق علي الإنجازات مثل لعب التنس أوالعزف علي البيانو، وكذلك ينطبق علي تطوير الجانب العاطفي لاي شخص الي جانب تطوير شخصيته.

إذا كنت تريد حقا ان تتغير، تحتاج إلى العمل “من الداخل الى الخارج”. بمجرد ان تستطيع ان تغير من نفسك بشكل جذري. فقط عندئذا ستستطيع تغيير العالم من حولك. إذ، على سبيل المثال، ان كنت ترغب في الحصول على السعادة الزوجية، يجب أن تصبح شخص أكثر إيجابية اولا.

إذا كنت ترغب في أن ينظر إليه الناس باعتباره شخص جدير بالثقة، فإنه ليس من المفيد العمل على مهارات التواصل الخاصة بك – عليك أن تعمل بدلا من ذلك على أن تصبح شخص جدير بالثقة.

بدلا من التركيز علي الاشياء السطحية, عليك ان تركز علي تطوير شخصيتك من الداخل اولا. اذا اردت ان تتغير عليك ان تركز علي تطوير شخصيتك وليس سلوكك

طريقة تفكيرنا هي المكون الاساسي لشخصيتنا, هي تشكل مبادئنا الاساسية او ان شئت قلت الزجاج الذي من خلاله نري العالم

ما نراه حولنا ليس حقيقة مطلقي, وانما هي تفسيرنا نحن للعالم الذي يتأثر بطرق تفكيرنا في المقام الاول عاداتنا التي تكون الجانب الاكبر من افعالنا اليومية هي نتيجة طرق تفكيرنا

وحيث انها النواة لشخصيتنا. فان طريقة تفكيرنا هي مفتاح كل تغيير لانفسنا. علينا ان نغير من طريقة تفكيرنا اولا. حتي نستطيع ان نغير رؤيتنا للواقع من حولنا. و بالتالي نغير سلوكنا ايضا.

تحتاج أيضا أن تكون واعي لنماذج التفكير الخاصة بك. إذا كنت ترغب في التغلب على العادات الراسخة، مثل التسويف، التمركز على الذات أو نفاد الصبر، عليك أولا أن تلاحظ القاعدة الفكرية لديك التي تشكل هذه العادة.

إذا كنت ترغب في تحقيق فعالية حقيقية، فعليك ان تجعل مبادئك تتوافق مع المبادئ والقيم العالمية – قيم مثل العدل والأمانة والنزاهة.

لأن غالبية الناس يوافقون على هذه المبادئ، يمكننا أن نراها قوانين طبيعية لاختبار مبادئنا ، او كمقياس يمكننا من خلالها قياس القيم الخاصة بنا.

من الممكن قياس كل السلوك البشري ضد هذه المبادئ العالمية. كلما كنا قادرون على اتباع هذة المبادئ كلما كنا قادرين على الاندماج في العالم من حولنا.

وحيث ان تشكيل سلوكنا يتكون مباشرة من المبادئ الشخصية لدينا، يمكننا أن نقول:

العمل علي شخصياتنا يتضمن محاولة جعل مبادئنا تتطابق مع المبادئ والقيم العالمية

“اشحذ منشارك” إذا كنت تريد أن تنشر الخشب

اذا قمت بقضاء يوم كامل لنشر الخشب و لم تجد الوقت لشحذ المنشار الذي تستخدمه،فانت يالتاكيد تفعل شيئا خطأ.

الاهتمام بمواردك التي تستخدمها الموارد أمر بالغ الأهمية إذا كنت تريد أن تكون فعال بشكل دائم: هذه الموارد هي قوة العمل الخاصة بك.

من الضروري أن تكون سباق في هذا الصدد، وهذا ينطبق على جميع مجالات الحياة.

حتي تكون لائقا بدنيا، تحتاج إلى ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وتناول الطعام بشكل صحي وتجنب ضغوط لا داعي لها.

البقاء في صحة جيدة عقليا، يجب، إلى أقصى حد ممكن، قراءة الكثير من الكتب الجيدة، وتخصيص وقت للكتابة الخاصة بك في شكل ما – سواء كان ذلك خطابات أو مذكرات – وتخطط بالنتظام لمستقبلك وفقا لأهداف طويلة الأجل.

ومن المهم أيضا لرعاية الاجتماعية / الصحة العاطفية من خلال تشكيل العديد من العلاقات الإيجابية الممكنة، وعدم التهاون مع الاحتياجات الاجتماعية الخاصة بك.

وتسهم الصحة الروحية أيضا إلى حد كبير في فعالية دائمة: هذا يمكن أن يعني الصلاة أو التأمل، ولكن يمكن أيضا أن تعني مواجهة بانتظام المعايير والقيم الخاصة بك و مراجعتها باستمرار.

الأهم من ذلك، يجب عليك ان تجعل لوقت للتعافي وإعادة شحن. معظم الناس يدعون أنهم لا يمكن أبدا أن يجدوا وقت للقيام بذلك.ولكن علي المدى الطويل، فإن الوقت الذي تقضيه للتعافي واعادة الشحن ينتج العديد من المكافآت فيما يتعلق بالإنتاجية والرفاه.

هذه الطريقة في التفكير تنطبق على جميع نواحي الحياة التي تلعب الإنتاجية دور كبير فيها : ينبغي على الشركات أيضا عدم التفكير فقط علي المنتجات التي ينتجونها ولكن أيضا التفكير في صحة من ينتجها (في هذه الحالة، موظفيها ).

“كن استباقيا” و سيطر على مصيرك الخاص بك

داخل كل واحد منا الحاجة الإنسانية الأساسية في محاولة التأثير على العالم من حولنا، أو، بعبارة أخرى، أن تكون سباقا.

وهذا ما يميزنا عن الحيوانات: الحيوان تتصرف ببساطة وفقا لطريقة برمجتها. حافز خارجي يتسبب في رد فعل معين. البشر، على النقيض من ذلك، يبرمجون أنفسهم. نحن قادرون على التفكير في ذلك الوقت القصير بين تلقي الحافز والتفاعل معه. القدرة على مراقبة أنفسنا وأعمالنا “خارجيا” تسمح لنا أن نقرر كيف يمكننا التعامل مع التأثيرات الخارجية.

فيكتور فرانكل كان مثالا صارخا على روح المبادرة حقا ، كان قادرا على الحفاظ و السيطرة على مشاعره الخاصة خلال الفترة التي قضاها في معسكرات الاعتقال، بما في ذلك أوشفيتز. قرر ببساطة أنه لن يسمح لمعذبيه بالسيطرة على مشاعره الداخلية.

كثير من الناس، على النقيض من ذلك، ليسوا مبادرين او سباقين في الحياة، ولكن هم مجرد رد فعل لما يواجهونه. تفاعلهم مع الظروف الخارجية وسلوكهم وعواطفهم تعتمد على ما يدور من حولهم. وبالتالي، على سبيل المثال، يمكن أن تكون في مزاج جيد فقط إذا كان الطقس أيضا جيدة.

الناس المبادرون ، من ناحية أخرى، يحددون اذا كان مزاجهم جيد ام لا بغض النظر عن الطقس. هم متسقين مع قيمهم الداخلية، و يتحملون المسؤولية عن حياتهم. و القرارات الشخصية التي تحدد سلوكهم، و لا يسمحون لها أن تتأثر بالظروف الخارجية.

هذا يتجلى بكل وضوح في استخدامهم للغة: الناس الذين يتعاملون برد الفعل دائما يلقون المسؤولية على الظروف الخارجية. يقولون أشياء مثل “لم يكن خطأي،” أو “انه شيء خارج يدي”.

الناس الاستباقية يسيطرون على مصيرهم: القرارات التي اتخذت أمس جعلتهم ما هم عليه اليوم. يقولون أشياء مثل “لقد قررت أن …” أو “دعونا نحاول ونجد حل لهذه المشكلة.”

“ابدأ مع وضع النهاية في الاعتبار”

كثير من الناس تعمل نحو تحقيق أهداف لا معنى لها. وهم يشعرون بالقلق حول كونهم جيدين في عملهم بدلا من ان يكونوا فعالين.

أن تكون ذات كفاءة، “القيام باكبر قدر ممكن من العمل في أقصر فترة من الزمن”،هو عمل غير طائل منه إذا كنت لا تعرف لماذا كنت تفعل ذلك. عدم معرفة ما هو مهم حقا لك وما هو هدفك الذي تخطو نحوه , يشبه تسلق سلم موضوع امام الجدار الخطأ.

لتجنب هذا، اولا من المهم أن تكون واضحا حول الأهداف طويلة الأجل الخاصة بك. وتحقيقا لهذه الغاية، يمكن أن يكون مفيدا أن تسأل نفسك أسئلة جنائزية مثل:

  • ماذا أريد أن يقول الناس عني في جنازتي؟
  • أي نوع من الاشخاص احب ان اكون وان يتذكرني الناس بذلك؟
  • بماذا أريد أن يتذكرني الناس؟

الشخص الواضح حول لأهدافه الرئيسية، على المدى الطويل هو الذي سوف يكون قادر على مواءمتها مع كل ما يفعله الان.

وبالتالي يمكن أن يكون من المفيد كتابة ورقة او بيان عن ما هي مهمتك في هذه الحياة . في هذا البيان ، يمكنك تعيين أسفل العقيدة الشخصية: القيم الأساسية والمبادئ التي تؤمن بها، والأهداف الكبرى التي تريد تحقيقها في حياتك.

هذا البيان هو دستورك الشخصي، وهو المعيار الذي وضعته ومن خلاله يمكن قياس وتقييم كل شئ تفعله. وجود مثل هذه البوصلة يمنحك الشعور بالسيطرة والأمان.

“ابدأ مع وضع النهاية في الاعتبار” – إذا كنت تريد تحقيق شيء ما، تحتاج إلى أهداف طويلة الأجل وبيان يحدد مهمتك في الحياة.

من أجل تحقيق أهدافك، تحتاج إلى تصور نتائج كل عمل بكل وضوح قبل القيام به

في الواقع جميع الإجراءات يتم تنفيذها مرتين: أولا أننا عندما نتصور العمل في اذهاننا، ومن ثم عندما فعلا نقوم به.

و كلما كانت الصورة الذهنية عن العمل أكثر دقة وواقعية،كلما كان تنفيذ العمل اكثر دقة – وبالتالي، أفضل من حيث النتائج.

لذا فمن المهم للحفاظ على اثنين من الأشياء في الاعتبار في جميع الأوقات:

  • أولا، يجب أن تكون دائما واعية عن أهدافك على المدى الطويل، والقيم والمعايير الخاصة بك، بحيث يمكنك موائمة كل ما تبذله من عمل معهم. يجب أن تعرف دائما بالضبط ما هو الهدف الذي تسعي اليه. لأنه إذا كنت لا تعرف ما هو الهدف الذي تسعي اليه، ستصبح ببساطة دمية يتحكم بها الاخرون او مجرد اداة يستخدمها الاخرون لتحقيق اهدافهم
  • ثانيا، يجب أن تشكل صورة ذهنية واضحة عن ما انت على وشك فعله: ان تصبح الشخص الذي يحدد بالضبط ما ينبغي أن يتحقق. يجب أن تتصور كيف ستظبط سهمك لكي يصيب الهدف تماما هذا النوع من الترقب البصري يعمل في جميع الحالات الممكنة. الرياضيين الأكثر قدرة على المنافسة، على سبيل المثال، تم تمرينهم علي كيفية تصور انفسهم وهم يتركون نقطة البداية، واستكمال السباق وانهاءه في المركز الأول.

نفس الشئ ينطبق علي مكان العمل. أولا تحتاج الى صورة ذهنية واضحة، ومن ثم يمكن ترجمتها إلى أفعال ملموسة.

وكما يقول المثل، “من الأفضل أن تسأل مرتين من أن تفقد طريقك مرة واحدة.” انها أكثر إنتاجية ان تخصص وقت لتوقع وتصور النتيجة المرجوة من العمل فضلا عن فعله على عجل .

إذا كنت تريد أن تكون فعالة حقا، ودائما “ابدأ بالأهم فالمهم”.

إذا كنت تريد أن تؤثر بشكل استباقي علي وضعك في الحياة، وكان لديك هدف واضح في الاعتبار، تحتاج العادات الجيدة التي سوف تساعدك على ترجمة هذه الأهداف إلى أفعال.

مهمة أو رؤية يمكن أن تصبح واقعا إذا كنت تعيش حقا بها يوما بعد الاخر يوم.

وهذا يتطلب درجة كبيرة من إدارة الوقت. معظم أساليب إدارة الوقت تعمل فقط على زيادة الكفاءة، وليس على تحسين الفعالية. ما هو أكثر من ذلك، أنهم في كثير من الأحيان يضعون ضغطا على العلاقات الاجتماعية، وهذة الاساليب في الواقع تؤدي الي نتائج عكسية في المدى الطويل.

أكثر من مرة يكفي ببساطة أن نتذكر القول المأثور : “ابدأ بالأهم فالمهم”

“ابدأ بالأهم فالمهم” يعني وضع الأولويات بجدية: الأمور الهامة يتم التعامل معها، ويتم وضع الأشياء الأقل أهمية إلى جانب واحد ومن ثم التفويض أو التعامل معها في وقت لاحق.

كيف يمكننا معرفة اي الأشياء مهمة؟ الأشياء التي تعتبر هامة هي تلك التي تقربنا من أهدافنا النهائية، وتلك التي تتفق مع بيان مهمتنا في الحياة – قيمنا والمعايير لدينا.

هذا بالتالي لا يشمل العديد من المهام الملحة التي نواجها في الحياة اليومية. بدلا من ذلك، الأمور الهامة هي تلك المشاريع والمهام التي قد لا تشكل ضغطا كبيرا علينا من اجل القيام بها في الوقت الراهن، ولكن هي جزء من رؤية أوسع لدينا، ولها تأثير كبير في المدى الطويل.

من أجل أن تكون قادر على تكريس نفسك لهذه المهام الحاسمة، عليك أن تتعلم متى تقول نعم، ومتي تقول لا. حتى إذا كان لدينا الرغبة الشديدة في أن نقول نعم، ينبغي لنا أيضا أن نكون قادرين على قول لا عندما يكون الشيء المطلوب مننا لا يساهم في تحقيق أهدافنا على المدى الطويل.

“فكر بطريقة الفوز للجميع” للحصول على حصتك من الكعكة وبناء علاقات دائمة في نفس الوقت

تتشكل اذهان معظم الناس جوهريا من نموذج “الفوز او الخسارة”. وهم يرون كل حالة على أنها منافسة، وغيرهم من المنافسين في معركة لاخذ أكبر شريحة من الكعكة.

الغالبية العظمى من الحالات في الحياة، مع ذلك، لا تحتاج إلى أن تكون في منافسة. عادة ما يكون هناك كعكة كافية للجميع، وهذا أفضل بكثير خصوصا عندما تعمل جميع الأطراف من أجل التوصل إلى حل “الفوز”.

لأن العيب الرئيسي لعقلية “الفوز او الخسارة” هو أنه عندما يأتي شخصين من نفس هذه العقلية ضد بعضهم البعض، يتحول الوضع من “الفوز او الخسارة” الي “الخسارة او الخسارة” . اي يخسر كلا الطرفين، بينما نفس في الوقت يحصل الكلب على الكعكة، التي سقطت على الأرض اثناء الجدال.

وعلاوة على ذلك، فإنه من المستحيل لعلاقة إيجابية ان تتشكل بين اثنين على الدوام في منافسة مع بعضهم البعض. أن تكون قادر على بناء الكثير من العلاقات الإيجابية مع مختلف الناس هو واحد من الفوائد الرئيسية لعقلية “الفوز او الفوز” .

ذلك لأن القدرة على تكوين علاقات جيدة مع الآخرين هي المكسب الحقيقي وأساس الفعالية الحقيقية. عقلية “الفوز – الفوز” هي التي تسعى دائما لإيجاد الحل المرغوب من جميع الأطراف. ذلك يتطلب تغييرا في التفكير من “أنا بحاجة للتأكد من أنني أحصل على قطعة من الكعكة” إلى “هناك ما يكفي من الكعكة للجميع.”

وهذا يعني أنه من الضروري الحفاظ على التفاوض والتواصل حتى يتم التوصل إلى حل وهو المرغوب فيه لجميع الأطراف. هذه ليست مهمة سهلة، وتتطلب حساسية وصبر.

ونتيجة لذلك،يكون هناك وجود لعلاقة إيجابية دائمة وخلق الثقة المتبادلة، والتي تمكن جميع الأطراف من الاستفادة.

تشكيل علاقات مستقرة مع الآخرين وسائل استثمار في حساباتك المصرفية العاطفية

كل علاقة هي مثل نوع من الحساب المصرفي العاطفي الذي يسجل بالضبط كم استثمر كل شخص فيه. وكلما زاد التوازن، كلما زادت الثقة بين الطرفين.

تحقيقا لهذه الغاية، يجب أن تهدف إلى اعطاء دفعات منتظمة و لا تسحب المال إلا نادرا من الحساب. والدفع يمكن أن يكون، على سبيل المثال، إيجاد حل متكافىء، الالتزام بوعد اعطيته لنفسك، أو الاستماع بصدق إلى شخص آخر.

السحب، من ناحية أخرى، سيكون إيجاد حل مربح لجانب وخاسر للجانب الاخر، كسر الوعد، أو الاستماع بنصف أذن إلى الشخص الآخر.

فقط عندما تصل إلى أقصى توازن في حسابك، يجب أن تهدف إلى فهم احتياجات وبيان مهمة الشخص الآخر، وأيضا الاستثمار في هذا الفهم.

لهذا السبب، في الحياة اليومية، فإنه من الأهمية بمكان أن تحافظ دائما علي الوعود، وأن تكون مهذب وحساس حتى في الأمور الصغيرة و قبل كل شيء، تبقى صادق في تعاملاتك.

إذا حدث أن قمت بإجراء سحب من الحساب، يجب أن تعتذر بصدق. الناس يكونوا اكثر من سعداء عندما يسامحوا شخص اخطئ ثم اعتذر. لذلك من الجيد ان تتحلي بالشجاعة لتعتذر عندما تخطئ.

 إذا كنت تريد أن تكون قادر على التأثير على الآخرين، ” أسعي الي ان تفهم اولا، ثم ان تُفهم”

ملخص كتاب العادات السبع للناس الاكثر فاعلية, الي اي مدي يمكن ان تثق في طبيب أجري لك تشخيص بسرعة جدا دون الحاجة للاستماع اليك على الإطلاق؟

هل من المفيد ان يعيرنا طبيب العيون نظارته الخاصة، مدعيا أننا سوف نري جيدا عندما نرتديها لانها تعمل معه ويجب ان تعمل معنا ايضا؟

على الرغم من أن معظمنا قد يكون حاسما من مثل هذا السلوك،ولكن نحن نتصرف فعلا بطريقة مماثلة جدا في الحياة اليومية، وخاصة في المحادثة مع الآخرين. نحن لا تستمع حقا، وبدلا من ذلك نصوغ ردنا سريعا للغاية. ونحن نميل إلى فرض أنفسنا على الشخص الآخر والبحث عن الحلول من وجهة نظرنا نحن دون الاستماع اليه

بشكل عام، نادرا ما تتلقى جيدا هذه المشورة، اننا من المرجح فقط أن نثق في حكم شخص آخر اذا شعرنا أنه حقا يفهم وضعنا او موقفنا.

إذا كنت تريد أن تكون جيد مع الناس، وان تكون مستمع جيد و شخص مخلص في ابداء النصح، تحتاج إلى تطوير مهارة الاستماع بشغف.

هذا في حد ذاته يتطلب تغيير النموذج: “انا فقط استمع حتي استطيع ان اجاوب”، الي “أنا استمع حتى أستطيع أن أفهم حقا الشخص الذي امامي.”

الاستماع بشغف يعني الاستماع بفعالية : مثل تكرار ما قاله الشخص الذي امامك بكلماتك الخاصة التي تعكس مشاعرهم وتساعدهم على هيكلة عمليات التفكير الخاصة بهم.

الأمر يتطلب بعض الوقت والجهد لإتقان هذه المهارة في البداية، ولكن سيكون هناك العديد من المكافآت في وقت لاحق. إذا تعلمت أن تستمع بطريقة شغوفة حقا، ستلاحظ أن الكثير من الناس مستعدون تماما للانفتاح في الكلام والنظر في الآراء والمشورة الخاصة بك. هم فقط بحاجة الي مستمع جيد و مقدر للامور لتكون قادرة علي فعل ذلك.

 “تضافر” عن طريق التعامل مع الآخرين بانفتاح واحترام

ويمكن رؤية أمثلة على التآزر في كل مكان حولنا في الطبيعة. مساهمات العديد تضيف ما يصل و يتجاوز مجموعه مساهمة أي فرد بكثير.

والشخص الذي هو فعال حقا سيستفيد من هذا المبدأ في حياته الشخصية وعمله.

التآزر مع الآخرين يعني تقييم الخلافات والانفتاح مع بعضها البعض. كل واحد منا يرى العالم من خلال منظور فردي. كل منا لديه نقاط قوة معينة. وأنه من الممكن، من خلال استخدام الموارد المشتركة، التعويض عن نقاط الضعف الفردية.

تحقيق هذا يعني التغلب على حاجتك للهيكلة والأمن، والبدء في رؤية تعاملك مع الآخرين كمغامرة. يجب ان تري نتائج تلك المغامرة بأنها تماما تحت سيطرتك، والتعامل مع ذلك مع الانفتاح الكامل.

وهذا يتطلب درجة كبيرة من الثقة بالنفس من جانب الفرد، فضلا عن الاقتناع بأن مساهمة مجتمعة من كل طرف يمكن أن يؤدي إلى شيء عظيم، شيء أفضل بكثير مما يمكن أن ينتج من قبل فرد واحد.

عندما تتآزر الناس حقا، فانهم يستمعون إلى بعضهم البعض، يضعون أنفسهم مكان بعضهم البعض، و يتستخدمون مساهمات الآخرين كنقطة انطلاق لخلق شيء عظيم.

حتي يتكون هذا الجو من التعاون والثقة في الحياة، الأفراد في مجموعة يجب أن يكونوا ناضجين جدا، على استعداد ليعاملوا بعضهم بعضا باحترام ومستعدين للاستثمار في علاقات العمل.

النتائج تكاد تكون مستحيلة على التنبؤ، وغالبا يمكن ان ينتهي عمل التآزرالي فوضى. ولكن يجب أن لا تدع هذا أن يثبطك . بدلا من ذلك، يجب التركيز على حقيقة أنه سيكون هناك حلول بنهاية المطاف، التي كانت غير قابلة للتحقيق من قبل فرد واحد.

الرسالة الأساسية لهذا الكتاب

ملخص كتاب العادات السبع للناس الاكثر فاعلية , كونك فعالا حقا يعني أن تكون واضحا حول ما تريد تحقيقه، واستباقيا في وضع أهدافك في العمل. وأفضل طريقة لتحقيق ذلك من خلال السعي إلى التضافر مع الآخرين، والاستثمار في علاقات دائمة والحفاظ على نمط حياة متوازنة.

هذا الكتاب يقدم إجابات على الأسئلة التالية:

كيف يمكنك إجراء تغييرات دائمة لنفسك والمحافظة على الإنتاجية على أساس طويل الأجل؟

  • من أجل التغيير، عليك العمل علي شخصيتك الخاصة بك وليس سلوكك.
  • العمل على تطوير الشخصية يتضمن التوفيق بين النماذج الشخصية مع المبادئ العالمية.
  • “شحذ المنشار” قبل ان تبدأ في نشر اي شئ.

كيف يمكنك تحقيق أشياء عظيمة وتشكيل العالم من حولك بشكل فعال؟

  • “كن استباقيا ومبادرا” وسيطر على مصيرك الخاص بك.
  • “ابدأ مع وضع النهاية في الاعتبار” – إذا كنت تريد تحقيق شيء ما، تحتاج إلى أهداف طويلة الأجل وبيان لمهمتك في الحياة.
  • من أجل تحقيق أهدافك، تحتاج إلى تصور نتائج كل عمل بشكل واضح قبل القيام به.
  • إذا كنت تريد أن تكون فعالة حقا، ودائما “أبدأ بالأهم فالمهم”.

كيف يمكنك الاندماج والتضافر بنجاح مع الآخرين؟

  • “فكر بعقلية الفوز للجميع” للحصول على حصتك من الكعكة وبناء علاقات دائمة في نفس الوقت.
  • تشكيل علاقات مستقرة مع الآخرين هي وسائل استثمار في حساباتك المصرفية العاطفية.
  • إذا كنت تريد أن تكون قادر على التأثير على الآخرين، “اسعي اولا ان تفهم, ثم ان تٌفهم”.

المصدر : محمد عبد العليم 
مراجعة كرتونية ملخص كتاب العادات السبع للناس الاكثر فاعلية من هنا